حفل زفاف "للشاذين" في البحرين

قال مسؤول أمس، أن البحرين اعتقلت نحو 200 شخص فيما قالت صحف محلية أنها حملة ضد حفل للشاذين في الدولة الخليجية.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية البحرينية طلب عدم الكشف عن اسمه لرويترز، أن المجموعة اعتقلت يوم الخميس الماضي "بسبب أنشطة لا أخلاقية".

وقالت تقارير إعلامية في الأسبوع المنصرم أن الشرطة في بلدة المحرق داهمت قاعة احتفالات مليئة بالشاذين والخمر ويدخنون النرجيلة.

وقالت صحيفة الأيام البحرينية أن مصدراً سرياً دخل القاعة قال أنه شاهد مجموعة كبيرة من الناس من "الجنس الثالث" يرتدون ملابس نسائية، وسارع إلى الاتصال بشرطة المدينة التي أحاطت بالقاعة واعتقلت المشتبه بهم.

وأضافت أن أعمارهم تتراوح بين 18 و30 عاماً، وأغلبهم من دول الخليج العربية، وأن من المعتقد أيضاً أنهم أتوا إلى المملكة خصيصاً من أجل الحفل.

وقال المسؤول أن من المرجح وجود مواطنين أجانب بين المعتقلين، لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل، وأضاف أن القضية أحيلت إلى النيابة.

وقالت صحف محلية أن سورياً ولبنانياً كانا ضمن المجموعة.

وتجتذب المملكة زواراً يقضون العطلات الأسبوعية من دول بينها الكويت وقطر والسعودية التي ترتبط بها البحرين بجسر.

وقالت صحيفة جلف ديلي نيوز المحلية أن مسؤولاً محلياً في مدينة المحرق دعا إلى إجراءات صارمة ضد قاعات الاحتفالات بعد الحادث.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول المحلي رمزي الجلاليف قوله "أعلم أن الرجال قد أوهموا مدير القاعة بأنهم ينظمون حفل عيد ميلاد، غير أنه اتضح، وفق ما سمعت، أنهم ينظمون حفل زفاف لرجلين".

وأبلغ الصحيفة أنه ينبغي التحقق بعناية من الاحتفالات التي يتم حجز قاعات لإقامتها في المدينة التي قال أنها تضم 29 مسجداً، وأن أهلها متدينون ومحافظون للغاية.

طباعة