300 صورة تستعيد «بيروسترويكا» غورباتشوف

المعرض لقي إقبالاً كثيفاً من الزوار. أ.ب

يستعيد معرض في موسكو عبر 300 صورة، بيروسترويكا ميخائيل غورباتشوف، الذي يراوده بعض الندم، عشية بلوغه سن الـ،80 مع محطات رئيسة، مثل نقص في المواد الغذائية، وحرية التعبير، والانفتاح على العالم، والتدخلات العسكرية ضد الجمهوريات السوفييتية ينظم المعرض في مبنى مضمار الخيل قرب الكرملين، ويستعيد أحداثاً تاريخية في الفترة بين عامي 1986 و،1991 من سقوط جدار برلين إلى انسحاب القوات الروسية من أفغانستان، إلى اللقاء التاريخي بين غورباتشوف والرئيس الأميركي رونالد ريغان، أو انقلاب عام ،1991 الذي شكّل مقدمة لانهيار الاتحاد السوفييتي. وتستوقف الزوار خصوصا صورة تعود إلى عام ،1953 تظهر غورباتشوف معتمراً قبعة تظهره كأحد نجوم هوليوود، قبيل زواجه برايسا، ويصعب في هذه الصورة تخيل الرجل السياسي المعروف عالمياً، الذي يحتفل بعيد ميلاده الـ80 في الثاني من مارس المقبل. وتقول إيرينا غورباتشوف، ابنة ميخائيل غورباتشوف، ونائبة رئيسة المؤسسة التي تحمل اسمه، «ما من مرحلة أخرى غير البيروسترويكا (إعادة البناء)، حملت هذا القدر من الآمال، لقد كانت أيضاً مأساوية، شأنها في ذلك شأن كل مراحل التغيير»، فالصور تظهر رفوف المحال خالية، فيما يدل رقم 196 المكتوب على يد رجل إلى موقعه في طابور طويل تشكل لشراء اللحوم، في تلك المرحلة توقف الشباب عن ارتداء الملابس، واعتمار القبعات على الطريقة السوفييتية، فيما باتت الأفلام والكتب المحظورة متوافرة، والفن البديل يشهد ازدهاراً.  

طباعة