إعدام "قاتل النساء" وثلاثة رجال اغتصبوا فتى في إيران

أعلن التلفزيون الإيراني،اليوم، أن رجلاً قتل عدداً من النساء، وثلاثة آخرين أدينوا باغتصاب فتى، اعدموا شنقاً،اليوم، في إيران.

كما أعلن التلفزيون الرسمي أن حكم الإعدام شنقاً نفذ في إثنين من ناشطي حركة مجاهدي خلق، كانا اعتقلا خلال التظاهرات المناهضة لاعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في 2009.

وبذلك، يرتفع إلى 52 عدد الذين اعدموا في إيران منذ بداية العام الجاري، بحسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس، استناداً إلى معلومات نشرتها الصحف المحلية.

وقال التلفزيون الحكومي على موقعه الإلكتروني، إن رجلاً يدعى اوميد باراك (24 عاماً) اعدم شنقاً في ساحة في كرج المدينة القريبة من طهران، إثر ادانته بقتل واغتصاب وسرقة عشر نساء.

وأضاف أن الرجال الثلاثة الآخرين الذين اعدموا، هم قوام عطاكش زادة ومصطفى كريمي خانقاه ورضا دهقان.

من جهة أخرى، قال مكتب مدعي عام طهران إن "عنصرين من خلية المنافقين يدعيان جعفر كاظمي ومحمد علي حاج آقايي، اعدما في وقت مبكر من اليوم".

وتشير السلطات الإيرانية عبر استخدام كلمة "المنافقين"، إلى حركة مجاهدي خلق، أكبر تنظيم مسلح معارض للنظام الإيراني.

واعدم 179 شخصاً في ايران في 2010، مقابل 270 شخصاً في 2009.

وإيران من الدول التي ينفذ فيها أكبر عدد من الإعدامات في العالم، إلى جانب الصين والسعودية والولايات المتحدة.

وينص القانون في إيران، حين ترى السلطات أن تطبيق القانون بصرامة لا بد منه للحفاظ على الأمن العام، على عقوبة الإعدام لمرتكبي جرائم القتل والإغتصاب والسطو المسلح والاتجار بالمخدرات والزنى.

طباعة