طبيب جاكسون إلى المحاكمة

أمر قاضٍ، أول من أمس، بتقديم طبيب مايكل جاكسون الى المحاكمة بتهمة القتل غير العمد في قضية مقتل نجم البوب عام 2009 بجرعة زائدة من عقار بروبوفول قوي المفعول.

وأصدر القاضي مايكل باستور، الامر في اليوم السادس من جلسات الاستماع التمهيدية بشأن ما اذا كانت هناك أدلة كافية لتحميل الدكتور كونراد موراي، المسؤولية عن موت مايكل جاكسون. ويقول موراي إنه غـير مذنب في تهمة القـتل غير العمد.

وتوفي مايكل جاكسون - وهو من بين الفنانين الذين حققت البوماتهم افضل مبيعات على مدار التاريخ  في 25 من يونيو 2009 عن 50 عاماً، قبل ايام من سلسلة حفلات موسيقية كان مخططاً ان يعود بها الى الساحة الفنية. وتم التعاقد مع موراي لرعاية المغني اثناء التدريب على الحفلات، واعترف بإعطاء جاكسون عقار البروبوفول، وهو مخدر يستخدم في الاغلب بالمستشفيات للتحضير للعمليات الجراحية، ولكن المغني كان يستخدمه ليساعده على النوم.

ويزعم المدّعون ان موراي أهمل باعطاء المغني هذا العقار، وكذلك عقاقير أخرى، من بينها مسكّن «لورازيبام»، وان أفعاله يوم وفاة جاكسون تظهر أنه خاف من أن يُلقى عليه باللوم.

طباعة