قتلت زوجها ووضعت جثته في المخزن ليتحلل

عادت القضية التي أحدثت ضجة في هونغ كونغ بسبب أبعادها التي شملت القتل والمال والخيانة الزوجية، إلى الأضواء مجدداً اليوم، حيث بدأت جلسات إعادة محاكمة زوجة ثري أمريكي بعد إدانتها بقتل زوجها في هونغ كونغ.

وتقضي الأمريكية نانسي كيسيل (46 عاماً) عقوبة السجن مدى الحياة التي تلقتها عام 2005 بعد إدانتها بقتل زوجها روبرت كيسيل، الذي كان مسئولاً بارزاً في مصرف تابع لمؤسسة ميريل لينش الأمريكية الاستثمارية، ذلك بدس مخدر له في مشروب مخفوق اللبن (ميلك شيك) بالفراولة ثم ضربه على رأسه بتمثال صغير عام 2003 في شقتهم الفاخرة في هونغ كونغ.

وفي 2009 قبلت محكمة الاستئناف العليا بهونغ كونغ دعوى الطعن في الحكم، بعدما نجح فريق الدفاع عن كيسيل في إقناع المحكمة بأن استجوابها لم يتم بالشكل السليم، وأنه جرى الاستناد إلى دليل مبني على الإشاعات أثناء محاكمتها الأصلية.

وبدت كيسيل مرتبكة اليوم عند مثولها أمام المحكمة معلنة أنها برئية من تهمة القتل، لكنها اعترفت بأنها مذنبة في تهمة القتل غير العمد، كما حاول محاموها إبعاد المسئولية الكاملة عنها في الحادث، وقالوا إنها ارتكبت الجريمة نتيجة تعرضها للاستفزاز.

ولم يقبل الإدعاء تخفيف التهمة إلى القتل غير العمد، لتستمر المحاكمة بتهمة القتل.

وقالت النيابة إن كيسيل، وهي أم لثلاثة أبناء، قامت بقتل زوجها وبلف سجادة حول جثته ثم استعانت بعمال لحمل السجادة ووضعها في مخزن، حيث تحللت الجثة وعثرت الشرطة عليها بعد أيام.

وفي المحاكمة الرئيسية قال الإدعاء إن القاتلة خططت للجريمة لتفادي الطلاق لكي تستمر في علاقتها مع عشيقها، وهو فني  تليفزيونات يعيش في مرأب للمقطورات بالولايات المتحدة.

وقالت كيسيل، وهي من ولاية ميشيجان الأمريكية، إن زوجها الذي كان يتعاطى المخدرات عانت معه بسبب  قيامه بالتعدي البدني والجنسي عليها طيلة أعوام، وزعمت أنها قتلته دفاعاً عن النفس عندما حاول الهجوم عليها.
 

طباعة