دورات تدريبية لطلبة الجامعات في أعمال الترميم

تعلّم صناعة الطوب الطيني في ورشة عمل بـ«الهيئة». من المصدر

تواصل إدارة الترميم في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث استضافة متدربين من مختلف المعاهد والجامعات والمؤسسات المختصة، بهدف التواصل مع هيئات التدريس والطلاب، بما يؤدي إلى إشراك الأجيال الجديدة في الحفاظ على تراثها الثقافي. ويستمر البرنامج التدريبي على مدار العام كجزء من برنامج الإدارة لتوعية الجمهور، وهي مبادرة تهدف إلى تطوير قدرات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث كمركز للمعرفة والتميز في مجال الحفاظ على التراث الثقافي. ويركز البرنامج على زيادة الوعي من خلال المحاضرات العامة، والنشر، وبرامج زيارة أنشطة الترميم الجارية والتعرّف إليها، والتعاون مع العديد من المؤسسات في مشروعات تهدف إلى تعزيز جهود الحفاظ على التراث الثقافي لإمارة أبوظبي، وتوفير التعليم والتدريب المتخصص في هذا المجال مثل ورش العمل، والدورات وتمويل الأبحاث في مجال حفظ التراث.

يهدف برنامج التدريب في إدارة الترميم إلى التوعية وتوفير فهم أفضل للمباني التاريخية ونشر المفاهيم الأساسية للحفاظ على التراث، وزيادة الوعي بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي. وانضمت أخيراً ثلاث طالبات إماراتيات يدرسن الهندسة المعمارية في جامعة الإمارات، وقمن بمساعدة مهندسي ترميم المباني التاريخية، وإجراء البحوث على التراث المعماري والعمراني الحديث لإمارة أبوظبي، وأسهمن في توثيق حالات المباني التاريخية كجزء من برنامج ترميم الطوارئ، إضافة إلى جمع الروايات الشفهية من خلال مقابلة أصحاب أو سكان المباني التراثية في مدينة العين أثناء فترة التدريب، واطلعن على الخبرات في مجال تقنيات البناء التقليدية من خلال ورش عمل الهيئة، وتعلمن كيفية صناعة الطوب الطيني ومواد البناء التقليدية، وتعرفن إلى بعض التجارب والاختبارات الكيميائية لتحليل المواد لأغراض ترميم المباني التراثية.

طباعة