لبنى القاسمي..الأولى عربياً والـ70 عالمياً كأقوى الشخصيات النسائية - الإمارات اليوم

لبنى القاسمي..الأولى عربياً والـ70 عالمياً كأقوى الشخصيات النسائية

القاسمي أهدت هذا الإنجاز إلى القيادة الإماراتية وإلى أم الإمارات-وام

صنفت مجلة "فوربس" الأميركية الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي،وزيرة التجارة الخارجية الإمارتية، كأقوى امرأة عربية وفي المرتبة 70 عالمياً ضمن القائمة الرئيسة لأقوى الشخصيات العالمية النسائية، التي ضمت 100 سيدة في العالم.

وقالت المجلة إن اختيار القاسمي في هذه المراكز المتقدمة عربياً وعالمياً ضمن القائمة، جاء "انطلاقاً من حضورها الإقليمي وعملها المستمر على تعزيز مكانة دولة الإمارات على المستوى العالمي، ومساهمتها في تطوير جهود حكومة الإمارات في التنويع الاقتصادي من خلال سعيها لتنمية التجارة الخارجية عبر تبني سياسة تجارية تعتمد على الانفتاح والتنافسية وهي عناصر ساعدت على وضع دولة الإمارات على طريق التطور والانتعاش الاقتصادي".

وأوضحت" فوربس" أن "الشيخة لبنى القاسمي تعد أول امرأة تشغل منصباً وزارياً في حكومة الإمارات من خلال تسلمها وزارة الإقتصاد سابقاً ووزارة التجارة الخارجية حالياً، في الوقت الذي أدارت بنجاح شركة متطورة في التجارة الإلكترونية وعملت بجد على أتمته عمل الجهات الحكومية في الدولة".

من جانبها، أشادت القاسمي بـ"الدعم المستمر للقيادة الحكيمة في الإمارات للمرأة والذي يعد نهجا ثابتاً ومستمراً للدولة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأمر الذي ساهم في تعزيز دور المرأة الإماراتية في التنمية المستدامة وتطوير مكانتها إقليمياً وعالمياً حتى غدت اليوم نموذجاً يحتذى بها".

وقالت إن اختيارها من قبل مجلة "فوربس" الأميركية في أحد المراكز المتقدمة عربياً وعالمياً "هو بمثابة تأكيد جديد على دعم قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للمرأة الإماراتية والحرص على تعزيز مكانتها المتقدمة وتطوير دورها الكبير في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في الوقت الذي يعد تتويجاً لجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الإتحاد النسائي العام في تطوير قدرات المرأة الإماراتية وتمكينها من تحقيق الكثير من المكاسب في ميادين التعليم والعمل التنموي والحكومي".

وأضافت القاسمي أنها "تهدي هذا الإنجاز الكبير للإمارات إلى القيادة الحكيمة في الدولة وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"،حيث تجسد سموها المثل الأعلى ليس فقط للنساء الإماراتيات فقط بل النساء العربيات أيضا"،كما أهدته إلى جميع المواطنات والنساء في الدول العربية والإسلامية.

ودعت المرأة الإماراتية إلى مزيد من المثابرة والإبداع لترجمة طموحات القيادة الحكيمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

طباعة