مدير مدرسة يقرأ خبر وفاته في صحيفة

فوجئ خالد دويك (47 عاماً) الذي يعمل مديراً لإحدى المدارس في الضفة الغربية وعائلته حينما قرأوا في صحيفة رئيسة، نعياً باسم العائلة لمدير المدرسة الذي يتمتع بصحة جيدة. وانهالت الاتصالات على أفراد العائلة أيضاً لمواساتهم، فيما توجه أشخاص مباشرة إلى منزل العائلة القريب من مدينة القدس للوقوف إلى جانبها، ليتبين لهم أن المدير لايزال على قيد الحياة، وأن النعي نشره موظف على خلاف مع المدير.

وقال أقارب المدير إن من يقف وراء هذا الإعلان هو أحد الموظفين، الذي كان المدير سبباً في توظيفه في المدرسة. وأدى الخلاف إلى فصل الموظف عن العمل، ما دفعه إلى التوجه إلى صحيفة محلية ونشر نعي باسم أفراد العائلة، ووضع صورة المدير على أنه فارق الحياة عن عمر يناهز 47 عاماً. وقدمت صحيفة «القدس» أمس، اعتذارها لمدير المدرسة. وقالت الصحيفة في اعتذار على صدر صفحتها الأولى «تعتذر (القدس) عن نشرها إعلاناً كيدياً للمربي الفاضل الحاج خالد صلاح الدويك، حيث اتضح كذب الإعلان وأن الصحيفة وقعت ضحية لعميلة احتيال استهدفت الحاج». وتُخصص مساحة واسعة للنعي ورسائل التعزية في الصحف المحلية الفلسطينية، وتشكل مصدراً مهماً لمداخيل هذه الصحف، بيد أنها لا تخضع للتدقيق.

طباعة