«طيران الإمارات» تنقل «ابن سينا» إلى الرياض

إحدى المضيفات ترحب بـ«ابن سينا» على متـن «طيران الإمارات». من المصدر

استمتع المسافرون على رحلة «طيران الإمارات» Ek817 المتجهة من دبي إلى الرياض أخيراً بصحبة رجل آلي يتكلم اللغة العربية، كُلفت الناقلة بنقله من دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى المملكة العربية السعودية.

ولأول مرة في تاريخ «طيران الإمارات» سافر «ابن سينا»، الرجل الآلي الذي يتكلم اللغة العربية، وأحد أكثر الروبوتات تقدماً في العالم، على الدرجة الأولى برفقة الدكتور نيكولاس مافريديس، الأستاذ المساعد في علوم الكمبيوتر في كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة الإمارات في العين، حيث تم تطوير «ابن سينا»، واثنين من مساعديه.

وأدهش «ابن سينا»، القادر على التكلم مع الناس، بقية الركاب وهو يقوم بإنهاء إجراءات سفره على «الكاونتر» المخصص لركاب الدرجة الأولى، ويستمتع بخدمات صالة ركاب «طيران الإمارات» للدرجة الأولى، قبيل صعوده إلى الطائرة.

واستدعى نقل «ابن سينا» ساعات طويلة من التخطيط والتنفيذ، من قبل مختلف أقسام مجموعة «الإمارات» لضمان حصوله على جميع الموافقات المطلوبة للسفر، من قبل شرطة دبي، ومطار دبي الدولي، وفريق «طيران الإمارات» المختص بإجراءات السلامة.

وقال نائب رئيس أول دائرة خدمات المطار في «طيران الإمارات» محمد مطر «يعتبر التخطيط والتنسيق بين مختلف أقسام (طيران الإمارات) دليلاً واضحاً على التزامنا بتقديم أفضل وأعلى مستويات الخدمة لكل راكب، سواء كان إنساناً أم لا. ويجسد «ابن سينا» التفكير المتقدم وروح الابتكار اللذين تتحلى بهما (طيران الإمارات)، ويشرفنا أن يسافر هذا الإنسان الآلي المتطور على إحدى رحلاتنا».

وأضاف مطر «شكّل سفر (ابن سينا) برفقتنا تحدياً كبيراً لفريقنا، ولكن من خلال التخطيط الدقيق تم نقله بنجاح إلى وجهته النهائية. ونحن نتطلع إلى نقل المزيد من الآليين». وانتهت رحلة «ابن سينا» بأمان في الرياض، حيث كان محور النقاش الرئيس لمؤتمر ومعرض حول التعليم العالي.

طباعة