العجمي أول المتأهلين إلى المرحلة 3 من «شاعر المليون»

العجمي أول المتأهلين في المسابقة لموسمها الرابع. من المصدر

أصبح الشاعر الكويتي ناصر العجمي أول المتأهلين إلى المرحلة الثالثة من مسابقة شاعر المليون في موسمها الرابع، بعد حصوله على بطاقة التأهل من لجنة تحكيم المسابقة في الحلقة الأولى من المرحلة الثانية من المسابقة التي أذيعت مساء أول من أمس، من مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي على الهواء مباشرة على قناة أبوظبي الأولى. وتأهّل أيضاً الشاعران الكويتي محمد العرجاني والأردني تيسير الزلابية، بعد حصولهما على أعلى نسبة من تصويت الجمهور بين شعراء الحلقة الماضية.

وجمعت الحلقة ستة شعراء هم: حليمة العبادي من الأردن ورائد الشيباني من السعودية وعبيد الهاملي من الإمارات وعلي الغياثين من قطر ومسعود الوايلي من السعودية وناصر العجمي من الكويت، وفقاً للآلية التي تم وضعها للمنافسات في هذه المرحلة. وانقسمت إلى جزأين، تضمّن الأوّل مشاركة الشعراء بقصيدة حرّة الوزن والقافية والموضوع لا تزيد على 15 بيتاً ،ضمن شروط المنافسة في هذه المرحلة. وتضمّن الثاني مشاركة للشعراء بقصائد مجاراة لقصيدة على وزن «الردحة» لأحد أعلام الشعر. وهو ما أشار إليه مدير أكاديمية الشعر عضو لجنة التحكيم، سلطان العميمي، قبل انطلاق المنافسات، موضحاً أن آلية اختيار الأوزان الشعرية التي سيكتب عليها الشعراء في هذه المرحلة، ومنها وزن «الردحة» الذي تم اختياره للحلقة الأولى في المرحلة الثانية، يأتي لأكثر من هدف: إعادة إحياء مثل هذه الأوزان التي قلّت الكتابة عليها من أبناء هذا الجيل من الشعراء، وتعريف الجمهور بوزن «الردحة» كفنّ إماراتي وكذلك فنون من دول عربية أخرى، وكذلك التعريف بقامات شعرية كبيرة من الشعراء الذين أثروا الساحة الشعرية في الماضي.

قصائد وقضايا
وتناولت القصائد الحرة للشعراء، وفقاً لآلية التنافس، قضايا غلب عليها الطابع الاجتماعي، وقليل من الذاتية، ووفق بعض الشعراء في توضيح فكرة النص، والتعبير عنها بنجاح، بينما جاء النص لدى آخرين أضعف من الفكرة، وهو ما علق عليه عضو أستوديو التحليل الخاص بالبرنامج الذي يقدمه الإعلامي عارف عمر ومانع بن شلحاط. مشيراً إلى أن بعض شعراء الحلقة لم يوفقوا في اختيار القصائد التي شاركوا فيها خلال الحلقة، وبالتالي، لم تكن على المستوى نفسه الذي يتناسب مع المرحلة الثانية من المنافسة التي يجب أن تتميز بمستوى مرتفع يفوق قصائد المرحلة الأولى، لتعكس حدة التنافس وتطور تفاعل الشاعر مع المسابقة. مطالباً الشعراء بالتدقيق في اختيار مشاركاتهم لتعبر عن مستواهم الفعلي.

مجاراة الردحة
وشهد الجزء الثاني من الحلقة منافسات الجزء الثاني (المجاراة)، حيث تم بثّ تقرير يبيّن أسلوب وزن «الردحة» الذي كتب عليه شعراء الحلقة لمجاراتهم، ونماذج من هذا الوزن، منها قصيدة مشهورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مطلعها:

يا طير وظبتك بتدريب.. أبغي أصاوع بك هدادي.

ليلقي الشعراء الستة قصائدهم بالتتابع، حيث جارى كلّ شاعر قصيدة للشاعر الذي تمّ اختياره، وعلى وزن «الردحة» والقافية والموضوع نفسيهما. بعد ذلك، علّق أعضاء لجنة التحكيم على قصائد المجاراة، وقال الحسن إنّ الشعراء كانوا على مستوى جيد من حيث مجاراة الوزن والقافية والموضوع وتتبع المعاني. وقال العميمي إنّهم أجادوا وأبدعوا في المجاراة. ووصف السعيد الشعراء بأنهم مبدعون في قصائد «المجاراة» التي تعتبر إحياء لذكرى الشعراء الذين تمت مجاراتهم، ويعتبرون نجوماً مضيئة في سماء الشعر، وكذلك إحياء لوزن «الردحة» الذي قلّما يكتب عليه الشعراء حالياً. كما وتحدّث السعيد عن استخدام قافية القصيدة التي يتم مجاراتها والحالات التي يُسمح فيها باستخدام بعض القوافي.

بعد ذلك، منحت لجنة التحكيم بطاقة التأهّل الأولى للمرحلة الثالثة للشاعر الكويتي ناصر العجمي، بعد أن حصل على أعلى درجة بتقييم اللجنة (47 من 50). وانتقل الشعراء الخمسة الآخرون إلى مرحلة التصويت الجماهيري الذي يستمر أسبوعاً، ويتأهل من خلاله الشاعر الذي يحصل على أعلى نسبة من تصويت الجمهور والدرجة الإجمالية، ومنحت لجنة التحكيم درجاتها للشعراء كالتالي: حليمة العبادي (45 من 50)، رائد الشيباني (34)، عبيد بن صويلح الهاملي (39)، علي الغياثين (45)، ومسعود الوايلي (38 من 50).

غناء
وحلّ الشاعر نايف المعلا العتيبي، أحد نجوم النسخة الثالثة من برنامج شاعر المليون، ضيفاً على الحلقة. وقال إن ابتعاده عن الساحة لم يكن تقصيراً أو عدم رغبة في الظهور، ولكن، للتجهيز لأعمال أخرى تعتبر قفزة نوعية في مسيرتي الشعرية، حيث إنّه بصدد إصدار ديوانين شعريين مسموع ومطبوع. وألقى قصيدة أهداها إلى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وقصيدة أخرى أهداها إلى عاصمة الثقافة والأدب (أبوظبي) .

وحلّ الفنان أصيل أبوبكر سالم ضيفاً على مسرح شاطئ الراحة، وتغنى بقصيدة من كلمات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «مشغوب منك ومشغلني.. يالسولعي يا أريش العين»، ورافقته في الأداء فرقة للفنون الشعبية الإماراتية، وأضفت االمشاركة جمالاً وتألقاً على فعاليّات الحلقة، وتفاعل معها الجمهور بطريقة حماسية وجميلة.

وفي نهاية الحلقة، تحدث الدكتور غسان الحسن عن معيار المجاراة في الأسبوع المقبل، والتي ستكون على وزن ولحن «الونّه»، وأوضح أنّ «الونّه» من الألحان الخاصة بدولة الإمارات وما جاورها من الديار العمانية، وهو وزن بدوي بري دخل به البدو إلى البحر فأصبح برياً وبحرياً، وشرح أساليب اللحن، وبيّن أنه يأتي بأسلوبين، أحدهما بشطرين والآخر بثلاثة (مثلوث). وأوضح الحسن أنّه يجب الانتباه إلى أنّ وزن «الونّه» قصير وسهل، ويحتاج إلى دقة عالية في الكتابة عليه.

طباعة