«أمن المعلومات» تنضم لشهادات «دبي للإعلام» في الآيزو

أحمد الشيخ يتسلم الشهادة.             من المصدر

انضمت شهادة أمن المعلومات (ISO 10072)، إلى سلسلة شهادات مؤسسة دبي للإعلام التي تسارعت وتيرة حصدها لجوائز وألقاب عربية وعالمية بشكل لافت، أخيراً، حيث تم الكشف عن منح «دبي للإعلام» تلك الشهادة المصنفة أعلى معيار لجودة أمن وحماية المعلومات على مستوى العالم لتصبح أول مؤسسة إعلامية في الشرق الأوسطأ تحصد اللقب، كاسرةً احتكاراً أوروبياً لها، في إنجاز جديد يتواكب مع المجهود الكبير الذي توليهأ للجانب التقني بصفة عامة والتفاعل مع مبادئ ثورة المعلومات وتدفقها ومن ثم حفظها على نحو آمنأ يحول دون استغلالها بسبل غير شرعية بصفة خاصة. وتسلم عضو مجلس الإدارة المنتدب المدير العام لمؤسسة دبي للإعلام أحمد عبدالله الشيخ، صباح امس، الشهادة الجديدة من مدير أعمال «لويدز ريجيستر كوالتي أشورنس ليمتد» براين باكستر في الإمارات، بحضور المدير التنفيذي لشؤون الدعم المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام فيصل عبدالله، ومدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في مؤسسة دبي للإعلام أحمد الشاعر، وعباس زين مدقق الجودة في «لويدز ريجيستر كوالتي أشورنس ليمتد»، إلى جانب عدد من المسؤولين من كلا الطرفين.

وجاء اختيار مؤسسة دبي للإعلام لحيازة تلك الشهادة الرفيعة منسجماً مع جهود تطويرية شاملة تم إجراؤها، تتجاوز ما يلمسه المشاهد مباشرة من مواد درامية وبرامجية نوعية إلى استراتيجية إدارة العمل الإعلامي خلف الكاميرا، لاسيما في ما يتعلق بالجانب التقني الذي تُوج بالصورة العالية الجودة التي تفردت بها شاشات قنوات «دبي للإعلام»، فيما استدعى الاعتماد الرئيس على مبدأ تحديث المعلومات وضمان تدفقهاأ، عناية خاصة بسبل تأمينها ثروةً مهمةً تلعب دوراً حيوياً في تفرد المادة الإعلامية في مختلف قنوات «دبي للإعلام»، سواء في ما يتعلق بالجانب الإخباري أو الأرشيفي وأيضاً التوثيقي.

واعتمدت آلية اختيار اللجنة المكلفة من قبل شركة «لويدز ريجيستر» المانحة لـISO 10072 ،على معايير دقيقة شملت أيضاً المهارات المكتسبة للموظفين، سواء كانوا فنيين أو إعلاميين تتطلب مهام عملهم الانفتاح على المخزون المعلوماتي للمؤسسة، وذلك عبر الدورات والورش التدريبية التي أتيحت لهم من خلال مركز التدريب الإعلامي الخاص بالمؤسسة وأيضاً بواسطة التعاون مع جهات أكاديمية متخصصة، فضلاً عن مراجعة تفصيلية لسياسات وآليات إجراءات العمل المتبعة للوقوف عند مدى تطبيق المتطلبات الخاصة بمستويات الأمن المعلوماتي القياسية.

في هذا الإطار، أعرب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام المدير العام أحمد عبدالله الشيخ، عن سعادته بنيل المؤسسة تلك الشهادة العالمية، مضيفاً «الحصول على الشهادات العالمية عموماً وتلك الخاصة بشهادات الآيزو خصوصاً، هوأ أحد معدلات قياس الأداء عندما يتعلق الأمر بمؤسسة تتجاوز محيط نشاطها البعد الإقليمي»، مشيراً إلى أن هذا «أمر يجعل قياس درجة الكفاءة، من خلال إجراء مسوحات ذات ارتباط برضا المشاهدين، في ما يتعلق بالقنوات الفضائية، على أهميته، بحاجة دائمة إلى مؤشرات أخرى توضح درجة الكفاءة في تقديم الخدمة الإعلامية بناء على تقييمات محايدة، لا تقتصر فقط على ما يتم استقباله على شاشات التلفاز وبناء على معايير علمية دقيقة»، وهو الأمر الذي رأى الشيخ أن تحقيقه في مجالات متعددة «يعني بالنسبة لمؤسسة دبي للإعلام تأكيداً لنجاعة استراتيجية التطوير والتحديث الدائمين وصولاً إلى تقديم منتج إعلامي متميز».

ورد الشيخ هذا الإنجاز الجديد الذي جاء في مجال يشكل تحدياً كبيراً لقطاع الإعلام في الشرق الأوسط، وهو «أمن المعلومات»، إلى رهان مؤسسة دبي للإعلام على تطوير الكفاءات البشرية، وإيلائها أهمية قصوى للوصول إلى كوادر مؤهلة للاستفادة من ثورة المعلومات التي أصبحت أحد أهم رهانات السبق في عالم الإعلام الفضائي، مضيفاً «مع وجود عناية قصوى من قبل متخصصين في مجالات التقنية وأمن المعلومات، يبقى المخزون المعلوماتي وأمنه مسؤولية تتعلق بوعي من نوع جديد تعضده روح مسؤولية جماعية وذاتيةأأ يتحلى بها جميع العاملين في مؤسسة دبي للإعلام الذي تأتي الشهادة الجديدة تتويجاً لها» .

يذكر أن شهادة المعيار العالمي لأمن المعلومات (ISO 10072) تعد من أهم الشهادات العالمية التي تحمل قيمة رفيعة من حيث الكفاءة والجودة في مجال إدارة نظم المعلومات، ومتطلبات إنشاء ومراقبة نظام موثق لإدارة أمن وسرية المعلومات من خلال الإطار العام لإدارة مخاطر العمل داخل المؤسسات الكبرى.

طباعة