«دانة الشيخة فاطمة» أكبر لؤلؤة في العالم

اللؤلؤة أدخلت ضمن تصميم القنطور المنحوت من الجواهر.              تصوير: محمد عبدالحكيم

يفتتح اليوم في قصر الإمارات بأبوظبي، المعرض الدائم للآلئ الطبيعية، والذي يعرض لؤلؤة «دانة الشيخة فاطمة»، وتُعد واحدة من أكبر اللآلئ العالمية بشكلها المزخرف من عرق اللؤلؤ، حيث يبلغ طولها أربع بوصات (10.2 سنتيمترات) وبمحيط دائري يصل إلى ست بوصات (15.2 سنتيمتراً). وبالمقارنة مع كبرى اللآلئ المعروفة عالمياً، تتميز هذه اللؤلؤة بحجمها الذي يعادل مرتين تقريباً حجم لؤلؤة «هوب»، المعروضة في المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي، في حين يفوق وزنها لؤلؤة بورما بمقدار 11 قيراطاً.

وتم إدخال هذه اللؤلؤة ضمن تصميم «القنطور» المنحوت من الجواهر. ويجسد القنطور أحد الكائنات في الأساطير الإغريقية، حيث يمثل نصف إنسان ونصف حصان. وتشغل اللؤلؤة جذع الكائن، في حين تم نحت بقية الأجزاء من الذهب.

كما يضم المعرض الذي تنظمه اللجنة الدولية لإحياء اللؤلؤ، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، بالتعاون مع روبرت فان، العلامة الرائدة عالمياً في مجال اللؤلؤ بعض التشكيلات النادرة جداً، من بينها مجموعة تعود لـ«كي سي بِل»، أحد أبرز الخبراء العالميين في اللؤلؤ.

من جانبه، أعلن رئيس اللجنة الدولية لإحياء اللؤلؤ، خالد الصايغ، خلال المؤتمر الصحافي الذي أقيم في فندق قصر الإمارات بأبوظبي ظهر أمس، عن تحالف اللجنة مع المعهد الأميركي للأحجار الكريمة، والذي يعتبر من أبرز المؤسسات العالمية في اختبار اللآلئ والأحجار الكريمة، بهدف إرساء معايير جديدة لتوحيد توثيق شهادات اختبار اللؤلؤ في المنطقة بهدف حماية عمليات بيع وشراء اللؤلؤ بالنسبة للتجار والأفراد. مشيراً إلى أنه «كخطوة مهمة على صعيد توحيد الإجراءات الخاصة بتوفير الشهادات المعتمدة والموثقة الخاصة باللؤلؤ، فإن شركاءنا في المعهد الأميركي للأحجار الكريمة سيقومون باختبار أنواع اللؤلؤ كافة وإصدار الشهادات الخاصة به.

وستكون هذه الشهادات هي المعتمدة، الأمر الذي يشكل خطوة مهمة نحو تعزيز المعرفة بأنواع اللؤلؤ وتحديد اللآلئ الطبيعية عن الأنواع الأخرى وبالتالي حماية حقوق المتعاملين به كافة».

بينما أوضح نائب رئيس المعهد الأميركي للأحجار الكريمة توم موزس، أن المعهد الأميركي للأحجار الكريمة عمد وفي ظل الاهتمام المتزايد بشراء وبيع اللؤلؤ إلى تطوير نظام وصف عالمي يقوم بتصنيف كل لؤلؤة على حدة، مع التركيز على العوامل عالية القيمة التي ينظر إليها المعهد ويدرجها في تقاريره، وتشمل الشكل وجسم اللؤلؤة واللون والحالة واللمعان والسطح والعرق (الأصل) والسمك ومقارنتها باللآلئ الأخرى، حيث تمنح هذه العوامل أصحاب محال المجوهرات الثقة والمعرفة عند التحدث عن أنواع اللؤلؤ في حين تعزز ثقة المشترين باقتنائه». وأشار كي سي بِل، الذي يُعد أبرز الشخصيات العالمية في مجال اللؤلؤ، إلى انه سيعرض بعض مقتنياته من اللآلئ الطبيعية والصور والتحقيقات الخاصة بأشكال اللؤلؤ الطبيعي في معرض اللآلئ في أبوظبي، حيث تضم بعض التشكيلات النادرة التي جمعها خلال رحلاته الواسعة في الأميركيتين والكاريبي وجنوب شرق آسيا بحثاً عن اللؤلؤ الطبيعي.

طباعة