نصف مليون درهم جائزة «أناسي» الأولى

ذكرى والي: جئنا إلى دبي لتعزيز التواصل بين إمارات الدولة. تصوير: أشوك فيرما

ترى مديرة مهرجان أناسي للأفلام الوثائقية، ذكرى والي، أننا «نعيش واقع الأفلام الوثائقية، حيث الصوت والصورة والكلمة الحقيقية عناصر اجتمعت لتحكي العالم بلغات مختلفة». وقالت لـ«الإمارات اليوم»، على هامش اليوم المفتوح الذي اقيم، أمس، في نادي دبي للصحافة، «بعد سنتين من انطلاق الدورة الأولى من المهرجان في أبوظبي، ارتأينا الاستمرار في استقطاب أكبر عدد ممكن من الأفلام التي قد تغير الفكرة، وتزيح الغمامة السوداء عن أي قضية غير مكتملة العناصر في اذهاننا»، مشيرة إلى أن دورة عام 2008 شهدت مشاركة أكثر من 200 فيلم من أنحاء العالم، وأعلنت أن قيمة الجائزة الأولى هذا العام ستبلغ نصف مليون درهم، سيذهب نصفها إلى الفائز والنصف الآخر إلى صناعة فيلم خاص.

أهداف ورؤية

يعمل مهرجان «أناسي» للأفلام الوثائقية، والذي ينطلق في 24 أبريل المقبل وتختتم فعاليته في 28 من الشهر نفسه، على دعم وتأكيد حضور صناعة الأفلام الوثائقية، وتأتي خطوة اليوم المفتوح الذي أقيم في دبي لتعزيز التعاون والتواصل بين الإمارات كافة. وقالت والي«كإدارة، نسعى إلى تشجيع ودعم صناعة الفيلم الوثائقي من الناحيتين الانتاجية والترويجية، ما يعزز تشجيع الفائزين على الاستمرار بالانتاجات الوثائقية وتقديم الحكايات الجديدة، ويؤدي إلى الارتقاء بصناعة الفيلم الوثائقي، بدءا من الهواية وانتهاء بالاحتراف في الإمارات والعالم كله». وأوضحت أن فعاليات المهرجان لا تقتصر فقط على عرض الأفلام المشاركة، بل تسعى إلى إدخال ثقافة الفيلم الوثائقي إلى مختلف المؤسسات الاجتماعية والثقافية في الدولة، والتعريف بمختلف أنماط الفيلم الوثائقي، وإبراز مدى تنوع وزخم المدارس الوثائقية بمختلف لغاتها وجغرافيتها.

وتعد جوائز «أناسي» المبادرة الأولى من نوعها في الإمارات، وهي الأعلى قيمة مادية من نوعها على مستوى العالم العربي، وحققت في دورتها الأولى مايو 2008 الإضافة النوعية في مجال الأفلام الوثائقية، من حيث تجمع أكبر قدر من صناع الأفلام الوثائقية على أرض الإمارات، وساهمت جوائزها في الارتفاع بذائقة المشاهدين من خلال عرض الأفلام الفائزة في قاعات العرض السينمائية التجارية.

وعن موضوعات الأفلام التي تؤهل المتسابق للدخول في جوائز المهرجان، أوضحت ذكرى والي أن هناك محوران، أولهما حر ضمن مسابقة الموضوع الحر، وتشمل الأفلام الوثائقية ذات الموضوعات الاجتماعية والثقافية والتاريخية والعلمية والرياضية، سواء من فئة الوثائقي أو الوثائقي الدرامي، وكذلك الوثائقي التلفزيوني أو السينمائي. ومسابقة (الطفل في عيوننا)، وهي مخصصة للوثائقي الذي يعالج كل الموضوعات الخاصة بالطفل، شخصيةً وجزاً جوهرياً من كل المجتمعات.

شروط المسابقة

يستمر قبول المشاركات حتى 10 فبراير ،2010 ومن شروط المسابقة:

أن يراعي الفيلم موضوعات المسابقة والمعايير الفنية والتقنية المحترفة.

مدة الفيلم الوثائقي 28 دقيقة فما فوق.

أن تتوافر في الفيلم ترجمة مكتوبة، أو عن طريق الدوبلاج باللغتين العربية والإنجليزية.

تعبئة استمارة المشاركة الملحقة بموقع الجوائز، ويوقعها المشترك، وترسل المادة الفيلمية على «دي في دي» مع نبذة عن الفيلم وبوستر وصور.

إرسال النسخة الجاهزة للعرض على شريط «بيتاكام»، أو DH، أو فيلم سينما 35 مم في موعد أقصاه 28 فبراير، وذلك بالنسبة للأفلام التي وقع قبولها فنياً.

ترسل كل الأوراق الثبوتية والحقوق الفكرية مصدقة من السلطات المعنية في بلد الإقامة.

 

طباعة