ألمانية تركت عرض الأزياء لتشتغل حارسة ملهى ليلي

تقف السيدة هايكه وينجنفيلد أمام الرجال الذين يجادلون أو حتى يتذمرون وهي باردة الأعصاب، فهي تشغل مهنة مراقب الدخول من أبواب ملهى سانسيبار سيتي الليلي الراقي والذي يضم ديسكو وحانة ويقع في حي المصارف بمدينة فرانكفورت الألمانية.

 وتشغل وينجنفيلد هذه المهنة منذ 21 عاما وتحتفظ بميزة أنها أول امرأة تعمل حارسة بوابات في فرانكفورت، وكانت من قبل تعمل عارضة أزياء .


وتعمل وينجنفيلد سكرتيرة لدى مدير لشركة تأمين كبرى أيام العمل الرسمية الخمس خلال الأسبوع بينما تعمل في مهنة حارسة بوابة خلال يومي العطلة الأسبوعية.

وتسعى حاليا إلى تحويل شهرتها المحلية وثروتها من الخبرة إلى مشروع تجاري، فهي ستفتتح خلال الشهر الحالي مدرسة خاصة بها لتعليم مهنة الإشراف على بوابات الدخول حيث تقدم دورات تدريبية حول " كيفية اختيار الضيوف والتعامل معهم بشكل صحيح، وهي ترى أن هناك " الكثير من المشرفين على الأبواب الذين يتصفون بالسوء "، كما يمكن لأصحاب النوادي حجز ساعات من وقتها لتقوم بتدريب وتقييم عمل المشرفين لديهم على أبواب الدخول وذلك في عطلة نهاية الأسبوع.

طباعة