تستوحي أنشطتها من رواية «ساحر أوز العجيب»

«حدائق سحرية» وعالم من المغامرات في «بيت الحكمة»

صورة

انطلقت مساء أول من أمس فعالية «الحدائق السحرية» التي ينظمها «بيت الحكمة» في الشارقة لزواره الصغار خلال الفترة من 25 الجاري إلى الأول من يناير المقبل، إذ يصحبهم خلالها في عوالم مدهشة من المغامرات والعروض الحيّة والأنشطة الترفيهية والورش الفنية المستلهمة جميعها من رواية «ساحر أوز العجيب» للمؤلف الشهير ليمان فرانك بوم والرسام وليام دنسلو.

تستهدف الفعالية الأطفال من عمر الخامسة إلى 12 عاماً بغرض إتاحة المجال لهم لاستكشاف أبرز ملامح الأدب الروائي ومدى تأثيره في تعزيز الحوار بين مختلف الثقافات، إذْ تستوحي جميع أنشطتها من هذه الرواية التي حققت أعلى مبيعات خلال القرن الـ20، وأصبحت مصدر إلهام للأجيال على مدار 100 عام كاملة.

وتوفر الفعالية التي تنظم في الحديقة الجنوبية لبيت الحكمة، منصات ترفيهية وتفاعلية يمكن للأطفال من خلالها المشاركة في أنشطة وعروض متنوعة على مدار ثمانية أيام من الساعة الخامسة مساء إلى العاشرة مساء، لتبدأ رحلتهم عبر محطات عدة تجسّد تسلسل أحداث الرواية.

ويعايش الأطفال الحياة نفسها التي عاشتها دوروثي، الشخصية المحورية في الرواية، من خلال دخول منزلها وفتح نوافذه ليشعروا بأنهم يطيرون وسط إعصار من السيارات والماشية والمنازل الصغيرة من خلفهم. ويمكن للأطفال كذلك اقتناء بعض الأشياء التي يرونها في الرواية، مثل الأحذية السحرية وشخصيات الرواية والقرطاسية.

وصُممت منصة العروض على نحو يشبه «قلعة الزمرّد» المستوحاة من الرواية، وفيها يمكن للأطفال حضور العروض والأنشطة الرئيسة التي تنظم على مدار اليوم، مثل عروض الدمى المتحركة والفقاعات والعروض الموسيقية والسيرك، بالإضافة إلى عروض الليزر، والمسرحيّات الصامتة، والعروض الكوميدية وعروض الأفلام.

وتبدأ «المتاهة المهجورة» عند «بوابة أوز»، وفيها يستمتع الأطفال بالمؤثرات الصوتية والمصابيح المضيئة في الأرضيات والسقف المغطى بفروع وأوراق أشجار الكرم وجذوع الأشجار، علاوة على السناجب والقرود المعلقة في أعلاها. وتتضمن المتاهة خمسة أقسام تتيح للأطفال الانخراط في أنشطة متنوعة، مثل رسم الأقنعة الإفريقية؛ وكاريكاتير المانغا اليابانية؛ وصنع الشوكولاتة السويسرية، وصناعة العطور في الإمارات؛ وضفائر الشعر الهندية وصناعة الأساور.

وضمن أنشطة فعالية «الحدائق السحرية»، تم تخصيص مساحة لورش العمل تتيح للأطفال المشاركة في العديد من التجارب الغامضة لاكتساب مهارات وخبرات جديدة، هذا بالإضافة إلى الركن الخاص بالأطعمة والمشروبات الخارجية الذي يقدم أصنافاً مختلفة من الأكلات والحلوى، من بينها حلوى القطن «غزل البنات» المحببة لدى غالبية أطفال.

«أرض أوز»

يوفر ركن الألعاب في الفعالية مساحة تتيح للأطفال قضاء وقت ممتع في اللعب واستكشاف المكان بصحبة ذويهم، إذ صُمّمت على طراز «أرض أوز» المدهشة بأضوائها المبهرة وزهورها وأشجارها المتوهجة والترامبولين والألعاب المضيئة.

وعلى مدار مدة انعقاد الفعالية، يمكن للأطفال الاستمتاع بمشاهدة شخصيات من الرواية وهي تتجول في أركان المكان، وتحكي لهم قصصاً من الرواية بأسلوب شيق ومحبوب، ويمكن للأطفال أيضاً ارتداء الملابس الخاصة بشخصيتهم المفضلة من عالم أوز ومشاهدة صور افتراضية لأنفسهم بهذه الملابس على شاشات العرض.

• منصّة العروض صُمّمت على نحو يشبه «قلعة الزمرّد» المستوحاة من رواية «ساحر أوز العجيب».

طباعة