لطيفة بنت محمد: الحدث يرسّخ مكانة دبي كمنصة تدعم نمو قطاع التصميم

«أسبوع دبي للتصميم».. رهان جديد على الإبداع بأجمل أشكاله

صورة

بمجموعة استثنائية وغنية من الفعاليات والأنشطة، انطلقت، أمس، فعاليات النسخة الثامنة من «أسبوع دبي للتصميم» 2022، الذي يقام في حي دبي للتصميم، تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) عضو مجلس دبي، وبالشراكة الاستراتيجية مع حي دبي للتصميم، التابع لمجموعة تيكوم، وبدعم من هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، ويهدف الأسبوع إلى ترسيخ مكانة دبي مركزاً محورياً لفنون التصميم والإبداع.

ويُركّز برنامج الحدث هذا العام على مفهوم التصميم من أجل مستقبل مستدام وموضوع «التأثير عبر التصميم»، ويتضمن المهرجان الإبداعي الأكبر والأهم من نوعه على مستوى المنطقة، عدداً من الفعاليات والأنشطة التي يُقدمها ما يزيد على 360 من المبدعين حتى تاريخ 13 نوفمبر الجاري، إذ تعكس هذه الدورة مدى تطور المشهد الإبداعي في دولة الإمارات، بمشاركة أكثر من 120 مصمماً من داخل الدولة.

دعم قطاع التصميم

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: يرسخ أسبوع دبي للتصميم، مع انعقاد نسخته الثامنة، مكانته كمنصة تدعم نمو قطاع التصميم في المنطقة، وتسرّع وتيرة تطوّر دبي كمركز عالمي للإبداع والتصميم، فضلاً عن استكشاف هذه النسخة لابتكارات وتصاميم ذات أثر إيجابي في المستقبل. وأضافت سموها: دبي ترحّب بأبرز المواهب وشركات الهندسة المعمارية والمصممين على مستوى العالم، لعرض تصاميم تدور حول موضوع المستقبل المستدام، وللمشاركة في حوارات تناقش التصميم بصفته عامل تأثير إيجابي في البيئة، إذ تشكل الاستدامة مطلباً مُلحّاً تسعى مختلف القطاعات للمشاركة في تحقيقه، بما في ذلك القطاع الإبداعي.

تنوّع إبداعي

وقالت نائب الرئيس لحي دبي للتصميم، التابع لمجموعة تيكوم خديجة البستكي: بصفتنا شريكاً استراتيجياً لأسبوع دبي للتصميم، يسعدنا تقديم المهرجان الإبداعي الأكثر تنوعاً في المنطقة في حي دبي للتصميم. ينسجم الحدث مع جهودنا الرامية إلى توفير منصات رائدة ومبتكرة، بهدف دعم القطاعات الإبداعية في دبي، ما يرسّخ مكانة الإمارة وجهة عالمية للتصميم والإبداع والفن، ويعزّز موقعها ضمن شبكة «اليونسكو» للمدن المبدعة.

برنامج حافل

وينطلق اليوم معرض«داون تاون ديزاين»، الحدث الرئيس على قائمة فعاليات أسبوع دبي للتصميم، ومعرض التصاميم الرائد على مستوى المنطقة، من الموقع المخصّص له عند الواجهة البحرية في حي دبي للتصميم، ليعود بأكثر من 200 من المصممين والعلامات التجارية الإقليمية والدولية، وتراكيب فنية فريدة وافتتاحيات العروض المميزة.

مواهب عالمية

ويمكن لزوار المعرض في قلب حي دبي للتصميم التعرّف إلى أكثر من 20 عملاً تركيبياً ضخماً من تصميم أبرز المواهب العالمية، وعدد من المواهب الإقليمية الصاعدة التي ترتقي بإبداعات التقنية والاستدامة. ومن تلك الأعمال تصاميم مبتكرة مثل «Let’s talk about the weather»، من تصميم «بوكجا»، وهو عمل تركيبي على شكل حلبة ملاكمة، لاستضافة الجلسات الحوارية وتحفيز النقاش حول موضوعات ملحّة مثل التغيّر المناخي وإعادة التدوير.

ملتقى الهندسة

وفي إطار هذه الأعمال التركيبية الضخمة، ينظّم حي دبي للتصميم النسخة الثالثة من الملتقى الإقليمي للهندسة المعمارية السنوي، بالتزامن مع أسبوع دبي للتصميم. وتقدّم هذه النسخة مجموعة من الأعمال الهندسية التي تهدف إلى ابتكار تصاميم تسهم في بناء مستقبل مستدام.

وستسهم الأعمال التركيبية الضخمة والتفاعلية في تسليط الضوء على الابتكار في مجال الهندسة المعمارية من خلال استخدام مواد وتصاميم مستدامة، ومنها جناح كامل مبني بوساطة بقايا المحار من تصميم شركة «فضاء سبايس».

ثلاثة معارض

ويستضيف البرنامج الحافل لأسبوع دبي للتصميم هذا العام ثلاثة معارض جديدة، تشمل معرض «ماتر-يالز»، الذي يُقدّم سلسلة من التراكيب الداخلية التي تُبرز القضايا البيئية المهمة، وترمز إلى الفرص التي توفرها المواد ذات القدرة على إحداث فرق، ومعرض الوسائط المتعددة بعنوان «نساء مصممات»، والذي يتيح للزوار التجول والاستمتاع بمجموعة من التصاميم الدالة القوية والجمالية، من خلال التراكيب الداخلية وقطع التصاميم المميزة.

جلسات حوارية

سيكون رواد الحدث من المتخصصين في مجال التصميم على موعد مع برنامج شائق يشمل ما يزيد على 100 جلسة حوارية وورشة عمل وتشكيلة من النقاشات والخطابات المهمة.

• الأعمال التركيبية الضخمة والتفاعلية تسلط الضوء على الابتكار في مجال الهندسة المعمارية.

• أسبوع دبي للتصميم 2022، يضم معارض جديدة منها نسخة ثالثة من «الملتقى الإقليمي للهندسة المعمارية السنوي»، الذي يسهم في بناء مستقبل مستدام.

• 120 مصمماً من داخل الدولة.

• 360 مبدعاً من العالم.

• 100 جلسة حوارية.

• 200 من المصممين والعلامات التجارية.


 

رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي:

• «تستكشف هذه النسخة ابتكارات وتصاميم ذات أثر إيجابي في المستقبل».

• «دبي ترحّب بأبرز المواهب والشركات والمصممين على مستوى العالم».


معهد دبي للتصميم

يعرض معهد دبي للتصميم والابتكار، القائم في وسط حي دبي للتصميم، مواهبه ورؤيته خلال أسبوع دبي للتصميم، عبر مجموعة واسعة من البرامج التي تُعدّ الأكبر إلى اليوم.

وباعتباره الجامعة الأولى المتخصّصة في مجال التصميم والابتكار على مستوى المنطقة، سينظّم المعهد هذا العام معرضاً للطلاب في المبنى رقم 4، ومجموعة من الجلسات الحوارية الملهمة، بقيادة هيئة التدريس في الجامعة، ومشاركة نخبة من أبرز الأسماء الإماراتية القائمة والناشئة في مجال التصميم، ومنهم: خالد الشعفار من «استوديو خالد الشعفار للتصميم»، وسالم القاسمي من استوديو «فكرة» للتصميم، ومرشد محمد من «دريفو».

وستستضيف الجامعة كذلك مجموعة من ورش العمل والجلسات التدريبية المتاحة لأفراد المجتمع.

وتشمل الموضوعات التي سيجري تسليط الضوء عليها، ومناقشتها الاستدامة، والتكنولوجيا الحديثة بمزايا إنسانية، والتصميم المرتبط بالفضاء، والواقع الافتراضي، والروبوتات المتغيرة الشكل، والتصميم بما يخدم الاقتصاد الدائري وأدوات التمثيل المرئي للبيانات ثلاثية الأبعاد، والذكاء الاصطناعي والكثير غيرها.

طباعة