لجين سرحان بطلة «تحدي القراءة العربي» على مستوى الأزهر الشريف

صورة

توّج تحدّي القراءة العربي في دورته السادسة الطالبة لجين محمد سمير سرحان على مستوى الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية من بين 1.866.113 مليون طالب وطالبة شاركوا ممثلين له في التظاهرة القرائية الأكبر من نوعها عالمياً باللغة العربية.

وتم إعلان الطالبة لجين سرحان من الصف الثاني الثانوي بمعهد فتيات نور الإسلام بطلةً لتحدي القراءة العربي في دورته السادسة على مستوى الأزهر الشريف، وذلك خلال فعالية الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي في مركز مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، والتي أقيمت بحضور الدكتور محمد عبدالرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف، ومريم خليفة الكعبي سفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية، ومشاركة سارة النعيمي، مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية المنظمة لتحدي القراءة العربي، وعدد من المسؤولين والتربويين القائمين على المبادرة.

وتأهل إلى التصفيات النهائية على مستوى الأزهرالشريف 10 أوائل، اختارت منهم لجان التحكيم بطل التحدي على مستوى الأزهر الشريف لدورة هذا العام.

أما لقب المدرسة المتميزة على مستوى الأزهر في الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي فكان من نصيب منطقة الغربية الأزهرية، تلتها منطقة القاهرة الأزهرية، ثم منطقة البحيرة الأزهرية.

وتعد الدورة السادسة من تحدي القراءة العربي الأكبر من نوعها في تاريخ الفعالية القرائية العربية، حيث شارك فيها 22.27 مليون طالب وطالبة من 44 دولة حول العالم طالعوا ولخّصوا الكتب باللغة العربية.

وأكد الدكتور محمد عبدالرحمن الضويني وكيل الأزهر الشريف، أن اللغة العربية «تحتاج منا جميعاً أن نوليها رعاية واهتماماً في حياتنا اليومية حتى نرتقي ونرتفع بها»، منوهاً بـ«الإقبال الكبير الذي شهده تحدي القراءة العربي في دورته السادسة، ما يشير الى نجاح التحدي في تحقيق نسيج معرفي متين بين ملايين الطلاب من أبناء الوطن العربي والعالم».

وقالت مدير مكتب مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية سارة النعيمي: «المشاركات في تحدي القراءة العربي في هذه الدورة سجلت رقماً قياسياً، وهذا مؤشر إيجابي لإدراك شرائح واسعة أهمية تعزيز دور اللغة العربية تعليمياً ومعرفياً وثقافياً وحضارياً، لتحافظ على مكانتها وحضورها في حياتنا اليومية».

وأضافت: «فخورون بالمشاركة الدورية لطلبة الأزهر في تحدي القراءة العربي، وسنواصل العمل مع مختلف المؤسسات المعرفية والتعليمية والوزارات والجهات الحكومية المعنية لتوسيع نطاق تحدي القراءة العربي وتحقيق أهدافه في إعداد أجيال قارئة متمكنة تسهم في مسيرة الحضارة الإنسانية».

وهنّأت النعيمي أبطال تحدي القراءة العربي على مستوى الأزهر الشريف وكل الداعمين له، مشيدة بدور الأزهر الشريف والمناطق التعليمية وإدارات المدارس والمشرفين.

• 44 دولة حول العالم طالعت ولخّصت الكتب باللغة العربية.

طباعة