برعاية «الشارقة للكتاب» لإتاحة المواد التدريبية مجاناً لأعضاء الاتحادات الوطنية

«أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين» تنطلق 7 مارس الجاري

بدور القاسمي: «الأكاديمية تنمي مهارات العاملين في صناعة النشر وتمكِّنهم من التكيّف مع التطور التكنولوجي».

يطلق الاتحاد الدولي للناشرين يوم الإثنين المقبل «أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين» برعاية هيئة الشارقة للكتاب، والتي ستوفر مجموعة من الحوارات والمناقشات والدورات المتخصصة في قضايا صناعة الكتاب والنشر والتسويق، يقدمها عدد من الشركاء الفاعلين، وهو ما يخدم الناشرين على المستوى العالمي ويتيح لهم المساهمة في تطوير صناعتهم وتعزيز تنافسيتها.

وكشف الاتحاد أن المواد التدريبية كافة في الأكاديمية ستكون متاحة مجاناً لجميع الاتحادات الوطنية التي تحظى بعضوية الاتحاد الدولي للناشرين وكل الناشرين أعضاء تلك الاتحادات. وجاء إطلاق الأكاديمية بفضل جهود الشيخة بدور القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، ضمن توجهات الاتحاد في الحد من التأثيرات السلبية لجائحة «كوفيد-19»، على صناعة النشر، ولتمكين العاملين في الصناعة من مواجهة التحديات، وتطوير مهاراتهم وتنمية قدراتهم للاستفادة بشكل أفضل من الفرص المتاحة.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: «على مدار العامين الماضيين، تحدثت بشكل مباشر إلى أكثر من 150 شخصية من كبار المسؤولين التنفيذيين في منظومة النشر، التي تشمل دور النشر، والموزعين، والكتّاب، والمعلمين، ومديري معارض الكتب، ومناصري الثقافة وحرية التعبير، في أكثر من 40 دولة، وكان الموضوع المشترك الذي برز خلال تلك المناقشات هو الحاجة الملحة لتنمية مهارات القوى العاملة في صناعة النشر وتمكينها من التكيّف مع التطور التكنولوجي والرقمي المتسارع الذي فرض نفسه بسبب تداعيات أزمة «كورونا»، لهذا جاءت أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين لتستهدف أعضاء الاتحاد، والناشرين الذين يمثلونهم، وأتطلع إلى تفاعلهم مع الأكاديمية للاستفادة منها».

من جانبه، قال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري: «من المتوقع أن تُحدث أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين تغييراً جوهرياً في صناعة الكتاب العالمية، وانطلاقاً من دورها في تعزيز النمو من خلال المعرفة والتعلّم، وتوفير فرص التطور لأعمال الناشرين، تتشرف هيئة الشارقة للكتاب بإبرام هذه الشراكة الاستراتيجية مع الاتحاد الدولي للناشرين للمساعدة في إيجاد حلول للتحديات القائمة والمستقبلية التي تواجه صناعة النشر، والتأكيد على أهمية تعزيز العمل الجماعي مع الجهات المعنية بقطاع النشر لضمان مرونة هذا القطاع ونموه واستدامته، تماشياً مع التزام الشارقة بإثراء صناعة الكتاب ضمن مشروعها الثقافي».

وأسس الاتحاد الدولي للناشرين أكاديميته لدعم الناشرين واتحاداتهم وضمان التكيّف مع التغيّرات الناجمة عن فيروس كورونا، حيث بات نجاح الناشرين يعتمد على قدرتهم في التعامل مع الفضاء الرقمي، ابتداءً بنشر الكتب الإلكترونية، وتعزيز التجارة الإلكترونية، ودمج الأعمال الميسرة والرقمية في أعمالهم، وانتهاءً بالتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ولتحقيق هذا الهدف، تقدم أكاديمية الاتحاد الدولي للناشرين مجموعة من الموارد التعليمية في المجالات التي تلبي اهتمامات الناشرين، ويمكن لجميع أعضاء الاتحاد الدولي للناشرين، والناشرين الذين يمثلونهم، استخدام هذه الموارد والاستفادة منها مجاناً.

 

طباعة