«ذاكرة الوطن» يسرد رحلة الإمارات في 50 عاماً

الجناح يستقبل زواره بصور الآباء المؤسسين للاتحاد. تصوير: إريك أرازاس

استقطب جناح الأرشيف الوطني «ذاكرة الوطن» في مهرجان الشيخ زايد، المقام حالياً في منطقة الوثبة بأبوظبي، وتستمر فعالياته حتى نهاية مارس المقبل، اهتمام زوار المهرجان عبر ما يتضمنه الجناح من منشورات ووثائق تاريخية تسرد رحلة دولة الإمارات منذ قيامها وحتى الآن، وذلك بأسلوب مبتكر يجمع بين أصالة الماضي والتقنيات الحديثة.

ويحتفي جناح «ذاكرة الوطن» هذا العام بالعام الـ50 لدولة الإمارات، مستعرضاً رحلة الدولة في الـ50 عاماً الماضية، عبر صفحات تاريخية ترص نهضة الإمارات وتطورها، وما حققته من إنجازات في مختلف المجالات. ويستقبل الجناح زواره بصور الآباء المؤسسين للاتحاد، ومعلومات عنهم، بينما تتوسط هذا الجزء صورة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومقولة له تعود إلى عام 1974، وهي: «إن ثمار الجهود التي بذلت في البلاد قد بدأت تتفتح وتبشر بكل خير بإذن الله، ويجب أن تزيد هذه البشرى من إيماننا وثقتنا بأنفسنا وباتحادنا، وأن تدفعنا إلى العمل أكثر وأكثر». كما يعرض الجناح «كتاب الاتحاد»، الذي يستعرض الاتفاقيات الثنائية التي تم توقيعها بين أبوظبي من جهة وبقية الإمارات من جهة أخرى، تمهيداً لإعلان الاتحاد وقيام الدولة.

وبالتزامن مع استضافة الدولة لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، يلقي الجناح الضوء على أول مشاركة إماراتية في معرض «اكسبو»، وكانت في عام 1970، أي قبل قيام الاتحاد، حيث شاركت إمارة أبوظبي في معرض «إكسبو اوساكا» في اليابان، حيث زار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، اليابان في ذلك الوقت، وكان ولياً لعهد أبوظبي، ليفتتح جناح أبوظبي في المعرض، والتقى آنذاك ولي عهد اليابان اكيهيتو، وهو الإمبراطور الحالي. كما يعرض «ذاكرة الوطن» مجموعة من المسكوكات التذكارية، والطوابع البريدية، وشريطاً موسيقياً حوى عدداً من الأغاني الوطنية.

• الجناح يلقي الضوء على أول مشاركة إماراتية في معرض «إكسبو».

طباعة