نخبة من أدباء ومبدعي العالم في ضيافة «طيران الإمارات للآداب 2022»

يأخذ مهرجان طيران الإمارات للآداب، أحد أهم المهرجانات الأدبية في العالم، وأكبر تظاهرة ثقافية تحتفي بالقصص في الشرق الأوسط، في دورة 2022، المقرر إقامتها في الفترة بين 3 و12 فبراير الجاري، جمهوره في رحلة مثيرة لما وراء كواليس أكثر الحكايات إمتاعاً وألقاً وشهرة، ومع كتّاب أعمال نتفليكس الشهيرة، كمؤلفة سلسلة «ذا بريدجرتون»، جوليا كوين، ومؤلف «تشيرنوبيل 1986»، سيرحي بالوخي؛ ومؤلفة أشهر الأعمال التليفزيونية، كتاب «بيت غوتشي»، سارة جاي فوردن؛ ومؤلفة المسلسل التلفزيوني «لا موسيقى في الأحمدي»، منى الشمري. ونجمي الرسوم المتحركة محمد سعيد حارب، مبتكر المسلسل الكرتوني، فريج، وكين أرتو، رسام الرسوم المتحركة لسلسلة «قاتل الشياطين».

تستلهم أعمال المشاركين في المهرجان، والذين تم الإعلان عنهم في حدث ساحر في إكسبو 2020 دبي مع أداء رائع للمغني الإماراتي أرقم، موضوع مهرجان هذا العام، «ها هي تشرق الشمس»، وفي حلة جديدة، مع انتقال معظم فعاليات دورة عام 2022، إلى المقر الجديد على ضفتي قناة دبي، في فنادق الحبتور سيتي. ويشتمل برنامج المهرجان على نخبة من الكتّاب والمبدعين أهمهم غاري فاينرتشوك، نادية حسين، ديفيد ويليامز، إيمان مرسال، إندرا نويي، مارك بيلينغهام، شهد الراوي، سعادة عمر سيف غباش، بن ميلر، الممثل الذي لعب دور اللورد أرشيبالد فيذرينجتون في مسلسل «بريدجيرتون»، أحمد الغندور، الملقب بالدحيح؛ وديفيد بالداتشي، الذي سينضم إلى المهرجان عبر الإنترنت للحديث عن كتابه الجديد للأطفال.

وقالت مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب  أحلام بلوكي: « يسعدنا أن نرحب بعودة كتّاب العالم واستقبالهم في مقر المهرجان الجديد، وفي برنامج حافل، حيث تُنسج القصص التي لا تُنسى. وأكثر ما يميز الدورة القادمة هي العديد من الجلسات المميزة والجديدة، لذلك أنصح الجميع بالمبادرة إلى الحجز في وقت مبكر، فقد تفوتكم الفرصة في لمح البصر!»

 واحتفالاً بعيد ميلاد تشارلز ديكنز في 7 فبراير، يدعو المهرجان الجماهير إلى حفل زفاف الآنسة هافيشام، المستوحاةً من أشهر شخصيات رواية ديكينز المأخوذة من قصة «الآمال الكبرى»، بحضور ضيفة الشرف لوسيندا ديكنز هوكسلي، حفيدة تشارلز ديكنز، إذ يُعد تشارلز ديكنز جدها الثالث، وهو الكاتب العظيم الذي ألف العديد من الكتب حول القضايا الواقعية والتحديات التي واجهتها النساء في التاريخ.

 وهناك أيضا أمسية إكسبو الرائعة التي تكلل أمسيات المهرجان، مع نجوم الكلمة الساحرة، كارلوس أندريه غوميز، والشاعرة الإماراتية الدكتورة عفراء عتيق، بصحبة الموسيقار والمغني برنت شتلورت القادم من مدينة ناشفيل بمقاطعة تينيسي.

وتأتي أمسية الأداء الشعري الأكثر شعبية في المهرجان ككل عام بنخبة من نجوم شعر الأداء العالميين، أبرزهم، نيكيتا جيل، نور نجا، كوينا بيرغن، ساشا أ. أختار، ونخبة من الشعراء المحليين، دانابيل جوتيريز، فرح علي، زينب الرفاعي، أمل السهلاوي.

 كما تعود لكم الأمسية الأثيرة، أمسية «أبيات من أعماق الصحراء» مع الكلمة الآسرة والأداء الشعري الساحر الأكثر إبداعاً تحت السماء المرصعة بالنجوم.

 وتستضيف دورة المهرجان 2022، أفضل الروائيين المبدعين الواعدين، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر، بريت بينيت، مؤلفة رواية «النصف المتلاشي»، سي بام تشانغ، مؤلفة رواية «كم من هذه التلال من الذهب»، لوسي فولي، مؤلفة كتاب «قائمة الزوار»، فيليسيا ياب، مؤلفة كتاب «بالأمس»، وهناك أيضاً، الكاتب الأشهر في مجال أدب الجريمة، مارك بيلينغهام بالإضافة إلى ألكا جوشي، مؤلفة رواية «فنانة الحناء»، والكاتب الشهير ديفيد جروسمان، الذي فاز بجائزة البوكر عن كتابه «حصان يدخل الحانة».

 يفتتح المهرجان فعالياته في 3 فبراير بيوم «إضاءات على المواهب الإماراتية» في حين سيشهد المهرجان حضور مكثف للكتّاب المحليين في المنطقة على مدار فترة المهرجان الممتدة على عشرة أيام. وسيشهد اليوم الأول للمهرجان مشاركة مجموعة كبيرة من الكتّاب الإماراتيين مع قراءات للقصص، والشعر، وحلقات النقاش حول مواضيع متنوعة، من الكتابة للسينما، ودور المرأة في التعليم، إلى فنون المقتنيات؛ وستناقش لجنة مرموقة من الخبراء قضية الوصمة المرتبطة بالعمل في مجال الفنون، بينما ستناقش ثلاث نساء إماراتيات رائعات سلكن مسارات غير تقليدية في مناقشة ثرية، وهن فاطمة المنصوري، هناء الهاشمي، والأميرة ريم الهاشمي.

وستتناول الاخصائية والمدربة في الشؤون الحياتية، هالة كاظم، الإيجابية والرفاه والصحة النفسية، وستقدم خطوات عملية لتحقيق القبول الذاتي.

 وسينضم محبو الأطعمة إلى نجمة برنامج «مسابقة بريطانيا للمخبوزات»، والناشطة في مجال الصحة النفسية، والكاتبة نادية حسين، للحصول على نصيبهم من الكعكة اللذيذة التي ستحضرها، وهي تتحدث كيف تغيرت حياتها بعد فوزها في البرنامج الأشهر.

 أما صاحب سلسلة المطاعم والشخصية التلفزيونية المحبوبة، الإيطالي أليساندرو بورغيزي فسوف يقوم بتحضير أطباقه المفضلة الفريدة؛ وستتحدث سلمى سري، مؤسسة «مطبخ سفرة»، عن تاريخ وثقافة الطعام في منطقتي جنوب غرب آسيا وشمال إفريقيا، وستقدم زهرة عبد الله تنويعات جديدة لوصفات الشرق الأوسط التي تقدمها في مطبخ زهرة. بالإضافة إلى الدكتور روبي أوجلا، مؤلف «مطبخ الطبيب»، و«الغذاء للتغلب على الداء» الذي يشرح كيفية ابتكار وصفات صحية لذيذة من أجل الصحة العقلية والبدنية المثلى.

 ومن أبرز الروائيين المشاركين من العالم العربي، الشاعرة والروائية المصرية المشهورة إيمان مرسال، الحائزة على جائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2021، عن روايتها «في أثر عنايات الزيات»، وبشرى خلفان التي تلقي الضوء على تجارب المرأة في العالم العربي. وعلوية صبح، الروائية الحائزة على جوائز مرموقة، ومؤسسة ورئيسة تحرير مجلة «سنوب الحسناء»، والكاتبة المرشحة للجائزة العالمية للروية العربية، رشا عدلي.

 ويستضيف المهرجان كاتب الفنتازيا السعودي، مؤلف الثلاثية الشهيرة، بساتين عربستان، أسامة محمد المسلم، وكذلك الكاتب والخبير القانوني المصري، أشرف العشماوي والذي سيتناول أحدث أعماله، صالة أورفانيللي (2021)، وناجي بختي وروايته الأولى، «بين بيروت والقمر»، التي تروي قصة صبي صغير يحلم بأن يصبح رائد فضاء، إلا أن واقع لبنان المُلّح، في فترة ما بعد الحرب الأهلية، يحتم عليه أن يتعامل مع قضايا أقرب إلى الوطن.

ويتحدث أحمد الزمام عن العلاقة بين الكتّاب والناشرين في دول مجلس التعاون الخليجي، بينما يناقش جلال برجس كتابة الأعمال السياسية في العالم العربي، ويروي سلطان الموسى محطات رحلته في مسار الكتابة، ويُعرّف عن تخصصه، تاريخ الأديان والحضارات القديمة، في حلقة نقاش عن كتابة الأعمال الروائية التاريخية.

 تروي لنا مارينا ويلر، الكاتبة الأنجلو-هندية، والتي تعود أصولها لما يعرف الآن بباكستان، في روايتها «المنزل المفقود»، قصة سنوات والدتها الأولى بعد تقسيم الهند وباكستان، ويقدم رافائيل كورماك لمحة عن الثقافة المضادة للتوجه الكوزموبوليتاني في مصر، خلال سنوات ما بين الحربين في القرن الماضي، بينما يتناول المؤلف الأوكراني سيرحي بلوخي، مأساة انفجار مفاعل تشيرنوبل في عملة الحائز على جائزة بيلي جيفورد، «تشيرنوبيل: تاريخ مأساة».

وتقدم عالمة الأنثروبولوجيا والأحياء التطورية، آلاء الشماحي، مقدمة برنامج «إنسان نياندرتال: ألتقوا بأسلافكم»، والذي يُعرض على قناة «بي بي سي 2»، حكايات مثيرة حول مغامراتها في رحلاتها الاستكشافية في أكثر الأماكن الطبيعية غرابة في العالم.

ويحتل الفن والتصميم مركز الصدارة في العديد من جلسات هذا العام، وسوف يكتشف جمهور المهرجان كيف يحصل الروائيون الجرافكيون، ورسامو الرسوم المتحركة على أفكارهم، مع اثنين من أساتذة فنون الرسوم الجرافيكية والرسوم المتحركة، فوميو أوباتا وكين أرتو. وتناقش جيسيكا سيراسي، مديرة بينالي البندقية لعام 2019، «من يخاف من الفن المعاصر؟» بالاستفادة من الدورة التي قدمتها في متحف التيت للفن المعاصر، بينما تناقش لوسيندا ديكنز هوكسلي كتاب «ما الذي يصنع الفن العظيم: شرح لـ 80 من أروع أعمال الفن العالمي» مع ميرنا عياد، مديرة «آرت دبي». كما يتم استرجاع العصر الذهبي للفنون، مع مصممة المجوهرات المصرية عزة فهمي، والتي ستكشف عن مصادر الإلهام لأعمالها الفنية.

 ومن أهم ما يميز دورات المهرجان الإعلان عن الفائز بجائزة «Emirates LitFest» للكتابة، ويشهد هذا العام أيضاً حدثاً جديداً هو الإعلان عن الدفعة الأولى من الكتّاب الذين سيتم انتقائهم لبرنامج الفصل الأول: زمالة الإمارات للآداب وصِدِّيقي للكتّاب، حيث تضع الزمالة عشرة أشخاص موهوبين على طريق النجاح من خلال برنامج تدريب وتوجيه بمعايير عالمية.

ويعود المهرجان بورش العمل للصغار والكبار، وجلسات الكتابة الإبداعية، والترجمة والنشر، وعروض التقديم القصيرة للأعمال الأدبية وورش الخبراء مع الوكلاء الأدبيين، لويجي وأليسون بونومي وشيلا كرولي.

ويستضيف المهرجان ديفيد ويليامز في دبي، حيث سيتسنى للجماهير الفرصة للقفز إلى عالمه العجيب، وللاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة للجدة جانجاستا، أو اكتشاف أهوال «المدرسة القاسية»، ومعلم العلوم الغامض، د. دكتور، في جو من المتعة الفائقة والمرح.

طباعة