تعود إلى القرن الـ 16

مخطوطات نادرة تثري أجنحة «الشارقة للكتاب»

صورة

يوفر معرض الشارقة الدولي للكتاب فرصة لهواة المخطوطات والكتب النادرة، للاطلاع، وشراء طبعات أولى من كتب نادرة ومخطوطات، منها مخطوطة تعود إلى القرن الـ16 الميلادي.

وتعرض «دار اقتناء» للنشر، المشاركة في المعرض، حزمة نادرة من الكتب والمخطوطات الأدبية والعلمية، بعضها نُسِخَ بخط اليد، وبعضها يمثّل الطبعة الأولى لأهم الكتب العلمية في الطب والفيزياء، لعلماء كانوا من المؤسسين لهذه العلوم الحيوية. وقال مسؤول الدار، محمد آصف، لـ«الإمارات اليوم»، إن منصة المخطوطات والكتب النادرة تضم مخطوطة كتاب «كامل» في صناعة الطب، لمؤلفه علي بن العباس المجوسي، مكتوب يدوياً سنة 1582 ميلادية، ويتكون من 20 دراسة، حول الجانبين النظري والعملي من الطب، إذ تمت ترجمة الكتاب إلى اللغة اللاتينية، وتم تداوله على نطاق واسع في أوروبا.

وتابع: «من الكتب النادرة أيضاً الطبعة الأولى من كتاب (المناظر) لابن الهيثم، وهو أحد أهم الكتب في تاريخ تطور علم البصريات، ويرجع تاريخ الطبعة إلى سنة 1532 ميلادية، ويعرض بمبلغ 140 ألف دولار». ويعد كتاب «المناظر» لابن الهيثم موسوعة فيزيائية، تصنف بأنها من أنفس ما أنتج العلماء في مجال البصريات، وصنّف ابن الهيثم كأعظم علماء الطبيعة في القرون الوسطى. وذكر آصف أن الكتاب الثالث هو «الجراحة» لأبي القاسم خلف بن عباس الزهراوي، ويباع بمبلغ 350 ألف دولار، وقد زود الزهراوي كتابه بصور توضيحية لآلات الجراحة، ويضم أكثر من 200 آلة جراحية، ساعدت على وضع حجر الأساس للجراحة في أوروبا.

وأكد أن هذه الكتب والمخطوطات النادرة تجذب الزوار من مختلف الجنسيات، للاطلاع عليها، والحصول على صور تذاكرية بجانبها.

طباعة