وقّعه بن دلموك في «الشارقة للكتاب»

«السنع».. يعرّف الناطقين بـ «الإنجليزية» بالتراث والثقافة الإماراتيين

بن دلموك خلال مراسم توقيع كتاب «السنع» باللغة الإنجليزية. من المصدر

أطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث كتاب السنع، لمؤلفه عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وشهد حفل التوقيع، الذي أقيم في جناح المركز بمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ40، حضوراً واسعاً من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية، وعدد من مسؤولي الإدارات في المركز، وتوافدت إلى المنصة أعداداً كبيرة من الزوار من مختلف الجنسيات والثقافات، الذين اصطفوا لاقتناء نسخة موقّعة من الكتاب.

وتكمن قيمة كتاب «السنع» في كونه مدخلاً مهماً للتعرف بخصوصية وآداب الثقافة الإماراتية وقواعد الحياة الاجتماعية، من منطلق نشر الوعي بأهمية صون وحماية التراث الثقافي غير المادي في دولة الإمارات، انسجاماً مع رسالة المركز، وإيماناً منه بقيمته في إحداث منعطف قوي ومتخصص في مجال الدراسات والتوثيق التراثي والنشر، وجعل هذا الكتاب مرجعاً علمياً وأدبياً مهماً وملهماً للباحثين والدارسين من طلاب الجامعات والمهتمين، للاستفادة من هذا المحتوى التراثي العميق.

و«السنع» مصطلح من أصل فصيح، يعني الأدب والأخلاق النبيلة والاحترام والتربية، إذ يسلط الكتاب الضوء على جزئية مهمة جداً من التراث المحلي في العادات والتقاليد الإماراتية.

وقال بن دلموك إن رسالة إحياء التراث وصونه والحفاظ على قيمته واستمراريته، مسؤولية وطنية ومجتمعية، ويكمن دورنا، في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في إبراز هذا التراث والإرث الثقافي الكبير، عبر مواد توثيقية تتضمن قيماً وأخلاقاً ومفاهيم تميزنا كإماراتيين عن غيرنا في طرق معينة من التعامل، مشيراً إلى أن كتاب «السنع» باللغة الإنجليزية أصبح أيضاً مادة علمية في المناهج الدراسية، اعتمدته وزارة التربية والتعليم للصفوف الإعدادية والثانوية، بعد اعتماد النسخة العربية منهجاً في السنوات الماضية.

وأضاف بن دلموك: «في الوقت الذي تفقد فيه بعض المجتمعات الكثير من قيمها وتراثها الثقافي والإنساني، لاتزال الإمارات تحافظ على تراثها»، معتبراً أن هذه المادة التراثية (السنع) هي نافذة ثقافية وأخلاقية جميلة لكل المقيمين، من مختلف الجنسيات بمختلف الأعمار والشرائح الاجتماعية في الدولة، لإلقاء نظرة على تفاصيل مهمة من الوجه التراثي لمجتمع الإمارات، وما يزخر به من عادات وتقاليد وقيم نبيلة تجسد معاني السماحة والاحترام والأخلاق الطيبة المستمدة من سيرة الآباء والأجداد الأولين».

عبدالله بن دلموك:

• «إحياء التراث وصونه والحفاظ على قيمته، مسؤولية وطنية ومجتمعية».

طباعة