أنشطة متعددة تناسب المرأة والطلبة

فعاليات مصاحبة لـ «الشارقة للكتاب» تجذب الأسرة

محاضرات للطلبة والأطفال الزائرين لدعم المناهج التعليمية. أرشيفية

يقدم معرض الشارقة الدولي للكتاب فعاليات مصاحبة، منها ركن الطهي وركن الورش التدريبية، ومحطة التواصل الاجتماعي، والتي شهدت إقبالاً كبيراً من الزوار، من خلال ما تقدمه من أنشطة متعددة تناسب المرأة والطلبة.

ويستضيف ركن الطهي «شيفين» يومياً لتقدم فنون الطهي والرد على استفسارات الحضور، فيما يقدم ركن الورش مجموعة من المحاضرات التدريبية للطلبة على ابتكار الروبوتات والتجارب العلمية، أما محطة التواصل الاجتماعي، فإنها تستضيف عدداً من رواد منصات التواصل لإلقاء الضوء على تجاربهم، وآليات التعامل الناجح مع هذه الوسائل.

ويقدم ركن «الورش»، العديد من المحاضرات للطلبة والأطفال الزائرين، بهدف دعم المناهج التعليمية، وإتاحة الفرصة أمامهم للانخراط في مجال التصنيع الإبداعي والتفكير التقني، من خلال ما تقدمه الورش من تدريبات عملية على بناء الروبوتات.

وطرحت ورشة «صناعة الفنّ مع الروبوتات» ضمن الورش الأربع في المعرض، فكرة دمج الأدوات التقنية وصناعة الروبوتات مع الفنّ، عبر تعريف الأطفال المشاركين بمجموعة التركيب العلمية المعروفة بـ«وي دو 2.0».

وقدّمت الورشة التي نظمتها شركة «فن روبوتيكس» فرصة تعلم استخدام المجموعة العلمية، وتوظيفها لبناء روبوت بسيط، وإمكانية برمجته وفقاً لتصاميم مختلف الأشكال الهندسية الحلقية «سبيروجراف»، ورسمها على الورق.

ويعمل المدرب في الورشة بمشاركة الطلبة الحاضرين بتوفير قطع «ليجو» التعليمية، مع بعض المحرّكات والقطع الأخرى، ومن ثم البدء بتنفيذ تصميم لروبوت، يربط ما بين الحركة الدائرية والحركة الخطيّة، ليتمكن من رسم أشكال متداخلة ومتكررة وبمنتهى الدقة، الأمر الذي يجعل من الفكرة أشبه بمدخل إلى علم الميكانيك والحركة، ولكن بطابع عمليّ يتسم بالمتعة والمرح، ويتناسب مع الفئة العمرية المستهدفة.

وقال الخبير التقني، أحمد الزرعوني، من خلال محاضرة ألقاها في محطة التواصل الاجتماعي، إن المعلومات كثيرة ومتعددة ومفيدة، ومن ثم فإن الجميع بحاجة إلى ثلاث معلومات أساسية، على اختلاف احتياجاتهم، إذ إن ما يهم الشخص متابعة الكتب والاطلاع على نبذة مختصرة عن كل كتاب، إضافة إلى وجود قنوات على «يوتيوب» وعلى «تليجرام» تذكر مزايا كل كتاب وتشجع القراء على شرائها، وتداول ذلك يسهم في وصول الكتب إلى شريحة كبيرة من القراء، وكذلك فإن المؤلف والكاتب يستطيع عرض كتبه عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي دون الحاجة إلى ناشر.

وأكد أنه يمكن استغلال منصات التواصل الاجتماعي بشكل يسهم في تداول المعرفة المفيدة بين جمهور المهتمين بها، ومواجهة الأفكار الخاطئة.

طباعة