يستضيف ناشرين وفنانين ومبدعين من 83 دولة حول العالم

«الشارقة للكتاب» يدخل عامه الـ 40 بـ 15 مليون كتاب

المعرض يخصص برنامجاً متكاملاً ومئات الورش والفعاليات الخاصة بالأطفال. الإمارات اليوم

في دورته الجديدة التي تقام في مركز إكسبو الشارقة حتى 13 نوفمبر الجاري، يؤكد المعرض على رسالة كرّسها طوال مسيرة طويلة، وقاد فيها أكبر حملة ثقافية في العالم.

يحوّل المعرض مع كل دورة من دوراته هذه الرؤية إلى واقع ليس للناطقين باللغة العربية فحسب، وإنما للجمهور من كل الثقافات واللغات، فعلى أرضه تلتقي هذا العام 1632 دار نشر من مختلف بلدان العالم، ويستضيف كتّاباً ومبدعين وفنانين من 83 دولة، منهم الناطقون بالعربية، والإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والإيطالية، والروسية، والأردو، والهندية، والفلبينية، وغيرها من اللغات العالمية.

جديد الآداب والعلوم

يبحث الكثير من متابعي جديد إصدارات دور النشر العربية والأجنبية عن منصة تتيح لهم الوصول إلى الكتب، من دون عراقيل الشحن، أو الجودة، أو غيرها من التحديات التي تواجه تسوّق الكتب عبر الإنترنت، وهذا ما يجده القُراء في المعرض، فالمعرض يقدّم هذا العام 15 مليون كتاب، منها 110 آلاف عنوان جديد تُعرض للمرة الأولى في المعرض.

هواة الفنون

إلى جانب آلاف الإصدارات التي تقدّم تاريخ الفن، وتقنيات إنتاج اللوحة، وفنون الرسم والتلوين، والزخرفة التي تحضر في المعرض مع ناشرين من مختلف بلدان العالم، يخصص المعرض هذا العام ركناً للرسامين، يتيح من خلاله الفرصة أمام المهتمين لاحتراف فنون رسوم كتاب الطفل، ويفتح أمامهم الباب ليعرضوا تجاربهم على خبراء ومتخصصين.

للمهتمين بالمسرح

على يمين بوابة مركز إكسبو الشارقة، المطلة على ممزر الشارقة، في القاعة الرئيسة للمعرض، تفتح أبوابها طوال 11 يوماً أمام عشاق المسرح من الكبار والصغار، لمتابعة عروض فنية لمسرحيين ومبدعين في فنون الأداء.

لقطات استثنائية

ويسافر محترفو التصوير وهواته إلى بلدان العالم لالتقاط ملامح وجوه البشر بتنوعها الفريد، ويتنقلون بين الأحداث والفعاليات للوصول إلى لقطات استثنائية لافتة، وهذا ما يختزله المعرض بين ردهاته، فهو المكان الذي يجمع ضيوفاً وجمهوراً من كل بلدان العالم، وهو المكان الذي يمكن للمصورين فيه أن يكونوا وجهاً لوجه مع نجوم وفنانين ومشاهير.

ربات البيوت وهواة الطهي

يفتح معرض الشارقة الدولي للكتاب وعبر ركن مخصص للطهي الباب أمام الطهاة من الهواة والمحترفين، للتعرّف مباشرة إلى فنون إعداد المأكولات مع أشهر الطهاة في المنطقة والعالم، فيتحوّل ركن الطهي إلى منصة حيّة لتعلم أسرار إعداد الوجبات والحلويات والمشروبات.

عوالم ساحرة

يتطلع الأطفال إلى منصة تحتضن نشاط الصغار، وهذا ما يضعه المعرض على رأس أولوياته من خلال تنظيمه سنوياً لبرنامج متكامل ينظم مئات الورش والفعاليات الإبداعية والفنية والمعرفية التي يقودها متخصصون عرب وأجانب.

صنّاع محتوى وموسيقيون

يمنح المعرض عبر منصة التواصل الاجتماعي فرصة كبيرة أمام الجمهور للقاء أشهر المؤثرين وصنّاع المحتوى العرب والأجانب، وفي الوقت نفسه يمنح هواة صناعة المحتوى الفرصة لاحتراف وتعلم مهارات وتقنيات التسويق الرقمي، والتصوير، وإنتاج البودكاست، والكتابة لمواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من المهارات.

• 11 يوماً تجمع الأدب بالفن والموسيقى والتصوير.

• 1632 دار نشر من مختلف بلدان العالم.

• يمنح المعرض فرصة كبيرة للقاء أشهر المؤثرين وصنّاع المحتوى العرب والأجانب.

طباعة