ثمّنوا إطلاق مشروع المعجم التاريخي للغة العربية

سلطان القاسمي يلتقي رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية في الوطن العربي

التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الأعلى لمجمع اللغة العربية بالشارقة، صباح أمس، رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية في الوطن العربي، في دارة الدكتور سلطان القاسمي.

ورّحب سموه في بداية اللقاء برؤساء المجامع وكبار المسؤولين من أهل اللغة العربية والعلماء والمختصين والعاملين على الحفاظ عليها، ودعم محتواها الثري والغني، مشيداً سموه بالجهود التي يبذلونها في الاهتمام بلغة القرآن.

وتناول اللقاء الأحاديث الودية في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في مجالات اللغة العربية، وخطط النهوض بها وانتشارها بالطريقة الصحيحة، بما يليق بقيمتها الكبيرة، وسبل غرسها لدى الأجيال الناشئة.

كما تضمن اللقاء الحديث حول سير العمل في المعجم التاريخي للغة العربية، وجهود كل المجامع العربية من خلال علماء اللغة والمختصين لديهم في التحري الدقيق والتحقيق حول مفردات اللغة العربية.

من جانبهم، ثمّن رؤساء وكبار مسؤولي المجامع اللغوية دور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، في دعم جميع الأنشطة اللغوية، وأبرزها المشروع المعرفي والتاريخي الأكبر، وهو المعجم التاريخي للغة العربية.

وأكد رؤساء مجامع اللغة العربية وعلماء لغة الضاد من الوطن العربي القيمة العلمية التي يمثلها مشروع المعجم التاريخي للغة العربية، الذي يشرف على إنجازه مجمع اللغة العربية بالشارقة، والذي أطلق صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مجلداته الأولى خلال حفل افتتاح الدورة الـ40 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز «إكسبو الشارقة».

وبيّنوا أن المعجم الذي يؤصل لتاريخ الألفاظ العربية وجذورها ومعانيها وتطور دلالاتها عبر العصور، يمثل مرجعاً غنياً يثري المكتبة اللغوية العربية، ويفيد الطلاب والأكاديميين والدارسين، ويسهم في حفظ الذاكرة اللغوية العربية من خلال التوثيق المنهجي للنصوص والأشعار والشواهد، اعتماداً على أهم المصادر والمراجع التي تكشف عن تاريخ اللغة العربية وقيمتها الحضارية عبر العصور.

وعبّروا عن امتنانهم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لاهتمامه بدعم هذا المشروع المعجمي الكبير، الذي يجسد رؤية وتوجه إمارة الشارقة نحو بناء مشروع حضاري يرتكز على حماية تراث اللغة العربية والجذور الثقافية لهوية الأمة.

طباعة