نخبة من كتّاب وأدباء الإمارات في ضيافة «الشارقة الدولي للكتاب»

يحتفي معرض الشارقة الدولي للكتاب سنوياً بالتجربة الأدبية الإماراتية، ويستضيف هذا العام بدورته الأربعين التي تقام تحت شعار «هنا.. لك كتاب» خلال الفترة بين 3 و13 نوفمبر الجاري، نخبة من الكتّاب والأدباء الإماراتيين، في سلسلة من الجلسات الحوارية على مدى أيام الحدث الذي يقام في مركز إكسبو الشارقة.

وتضم قائمة المشاركين كلاً من الأديب محمد المر، رئيس مجلس إدارة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، الذي شغل منصب رئيس المجلس الوطني الاتحادي 2011-2015، والروائية والشاعرة ميسون صقر القاسمي، التي تمتلك في رصيدها تسع مجموعات شعرية، وروايتين هما «ريحانة» و«في فمي لؤلؤة»، ونالت جائزة كفافيس العالمية للشعر، والشاعرة خلود المعلا صاحبة ديوان «وأكتفي بالسحاب» الصادر في عام 2017، والفائزة بجائزة بلدند الحيدري للشعراء الشباب لعام 2008 في مهرجان أصيلة بالمغرب، والناقد والشاعر سلطان العميمي، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، مدير أكاديمية الشعر العربي، الذي قدّم للمكتبة العربية العديد من البحوث والدراسات والإصدارات في مجال القصة والأدب الشعبي والشعر النبطي.

ويستضيف المعرض الممثل والمنتج أحمد الجسمي، صاحب التجربة العريقة والطويلة في الدراما والسينما والمسرح، الذي نال عدة جوائز فنية كان آخرها جائزة الدولة التقديرية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما يستضيف المخرج والممثل د. حبيب غلوم الذي عرفته الشاشة العربية بأشهر الأعمال الدرامية الخليجية، ويشغل منصب مدير المراكز الثقافية في وزارة الإعلام والثقافة في الإمارات، والكاتب والإعلامي ناصر الظاهري، عضو مجلس أمناء جائزة العويس الثقافية، وعضو مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب، ومن إصداراته المجموعة القصصية «عندما تدفن النخيل»، والذي فاز فيلمه الأخير «في سيرة الماء.. والنخل.. والأهل» بجائزة أفضل مخرج في مهرجان دبي السينمائي الدولي.

وسيكون جمهور المعرض على موعد مع مسؤول بيت الشعر بالشارقة الشاعر محمد عبدالله البريكي صاحب ديوان «همس الوجود»، و«سكون العاصفة»، و«الليل سيترك باب المقهى»، ود. سعاد سلطان الشامسي صاحبة رواية «أمنيتي أن أقتل رجلاً»، والأديب عوض خليفة بن حاسوم الدرمكي وهو كاتب وباحث وشاعر نبطي، والناقدة زينب عيسى الياسي التي قدمت عدداً من المؤلفات النقدية في الأدب العربي والخليجي والإماراتي، والكاتبة إيمان اليوسف الحائزة على المركز الأول لجائزة الإمارات للرواية عن روايتها «حارس الشمس»، والناشرة إيمان بن شيبة، مؤسسة دار سيل للنشر، ونائب رئيس مجلس جمعية الناشرين الإماراتيين، والحائزة على جائزة رواد الأعمال الشباب عن فئة النشر الرقمي في الإمارات.

ويحل ضيفاً على المعرض الأديبة فاطمة سلطان المزروعي وهي روائية وشاعرة وقاصة، حازت 19 جائزة في مجال الأدب والثقافة، منها جائزة العويس لأفضل عمل إبداعي وثقافي لعام 2013 عن رواية «العتمة»، والناقدة فاطمة البريكي، وهي أول إماراتية متخصصة في النقد والبلاغة، وتمتلك في رصيدها نحو 60 قصة وكتاباً تعليمياً مطبوعاً، والأديبة مريم راشد الزعابي، وهي كاتبة روايات وقصص أطفال ولدّيها سبعة إصدارات مُتنوعة، منها رواية «بالأحمر فقط».

كما يشارك في المعرض الأديبة أسماء الزرعوني، صاحبة المجموعة القصصية «همس الشواطئ»، والمجموعة الشعرية «هذا المساء لنا»، ورواية «الجسد الراحل»، والحائزة على جائزة أفضل كتاب محلي في المجال الأدبي عام 2009 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، والروائية أميرة علي بوكدرة المتخصصة بأدب الأطفال وهي صاحبة رواية «التأمور» وقصتي «شجرة حناء جدتي»، و«تصبحون على خير»، والكاتبة والناقدة فاطمة علي المعمري التي تمتلك في رصيدها تسع مؤلفات أدبية.

وتشمل قائمة المشاركين كلاً من الأكاديمية مريم الهاشمي، الحائزة على جائزة العويس للإبداع عام 2018، والشاعر طلال سالم، الناشط في المجال الإعلامي، والذي شارك في العديد من الفعاليات الثقافية داخل الدولة وخارجها، والرسامة علياء البادي، صاحبة الكتاب الصامت «حلقي حلقي»، و«حوت في المكيف»، والأديبة د. فاطمة حمد المزروعي، مؤلفة سلسلة من كتب الأطفال، منها «انقزي نقيزات بعطيك بيزات»، و«سر السعادة»، وغيرها من المؤلفات.

كما تضم قائمة الأدباء المشاركين في فعاليات المقهى الثقافي بالمعرض نخبة من الشعراء والأدباء والمبدعين، وهم: الشاعر عبد الله الهدية، صاحب ديوان «الباحث عن إرم»، والإعلامية والشاعرة شيخة المطيري، الحاصلة على المركز الثاني في جائزة «أمير الشعراء» في العام 2019، والشاعر حسن النجار، صاحب ديوان «على وسادتِهِ مسٌّ من القلقِ»، ومحمد العمادي مؤلف المجموعة الشعرية «لغز الجوهر»، والشاعرة بشرى عبد الله، صاحبة «أمكنة الغياب»، و«شتات يسبق العاصفة».

كما يستضيف «المقهى الثقافي» الشاعرة نجاة الظاهري، مؤلفة «غيمة مستعملة»، و«الحلم.. البحر»، والشاعر د. طلال الجنيبي، الحاصل على جائزة رئيس دولة الإمارات (خليفة الفخر) لمجمل العطاء الفكري والإنساني، وجائزة الدولة التقديرية، والشاعر أحمد محمد عبيد، مؤلف «من أغاني العاشق القديم»، والشاعرة رهف المبارك، الحاصلة على جائزة أفضل كتاب مطبوع محلي في معرض الشارقة الدولي للكتاب عام 2010، وجائزة أفضل كتاب إماراتي في النقد من مجلة دبي الثقافية في عام 2015.

طباعة