اليازية بنت نهيان أول سفيرة فوق العادة للثقافة العربية

صورة

منحت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألكسو»، التابعة لجامعة الدول العربية، الشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، منصب سفيرة فوق العادة للثقافة العربية، وهي المرة الأولى التي تمنح فيها المنظمة هذا المنصب بهذه الصفة الرسمية، وذلك في حفل أقيم مساء أول من أمس، في بيت الحرفيين بقصر الحصن في أبوظبي.

وأعربت الشيخة اليازية عن تقديرها لهذا التنصيب، مشيرة في تصريح لها بهذه المناسبة، أن هذه المهمة تعد تكريماً وتقديراً لدولة الإمارات في المقام الأول، التي أتاحت قيادتها الحكيمة الفرص بلا حدود، وشجعت المبادرات والمشاريع الثقافية الخلاقة، ونشرت ثقافة الإحسان في نفوس أبنائها.

وأضافت: «إن هذه المهمة الرفيعة تتعدى مصاف التشريف إلى التكليف بالنسبة لنا، وبدورنا سنواصل مسيرة تطوير الحركة الإبداعية والثقافية بالتعاون المشترك.

 وأشار مدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور محمد ولد أعمر، أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ المنظمة، التي تمنح صفة سفيرة فوق العادة للثقافة العربية، وهو تشريف يؤكد الدور الريادي لدولة الإمارات، ويبرز مكانتها وإشعاعها وجهود قياداتها الرشيدة في تعزيز العمل الثقافي العربي المشترك وخدمة قضايا السلم والتنمية المستدامة، وطنيا وعربيا ودوليا.

 وأضاف:»اختارت المنظمة بالتنسيق مع وزيرةِ الثقافة والشباب في دولة الإمارات نورة الكعبي، الشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، لتكون سفيرتها الأولى –برتبة فوق العادة-للثقافة العربية لسنتي 2021-2022، وذلك لما تحظى به من مكانة متميزة وطنيا وعربيا ودوليا، كسبتها بفضل كل ما حققته، وما تزال، من إنجازات كبيرة ومتنوعة في مختلف ميادين الثقافة والإبداع.
تجربة ملهمة
وقالت وزيرة الثقافة والشباب نورة الكعبي، في كلمتها خلال الحفل: «نفتخر اليوم في دولة الإمارات بالتجربة الملهمة التي نقدمها للعالم في تمكين الشباب، ممن يحملون في أرواحهم فكر وقيم الدولة المستمدة من تاريخها الثري ورؤية قيادتها الرشيدة التي تضع نصب عينيها على المستقبل والتي تعتبر الشباب الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة والاستثمار الأمثل لها، والتجسيد الحقيقي لطموحها في صنع الغد والحفاظ على مكانة رائدة ومرموقة بين الدول والشعوب». مشيرة أن اختيار الشيخة اليازية لهذه المهمة يأتي كدليل بارز على الاهتمام الذي تنظر به المنظمة إلى نشاطها الفاعل وجهودها المتميزة في إنشاء وتفعيل مؤسسة «أناسي»، والتي عملت على تعزيز السينما ودور قطاع النفع العام في المجال الثقافي في دولة الإمارات وعلى المستوى الإقليمي والعالمي؛ مما هيأها لتصل اليوم إلى هذه المكانة التي جعلتها من أبرز الشخصيات المؤثرة والداعمة في هذا المجال، والتي توجت بحصولها على العديد من الجوائز تقديراً لمبادراتها الداعمة للثقافة العربية.

وكانت الشيخة اليازية بنت نهيان، قد أسست أناسـي للإعلام عـام 2007 تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، مع شقيقتيها الشيخة عوشة والشيخة شمسة، ونظمت الشركة معارض وفعاليـات متنوعـة ومنها: تنظيم جوائز أناسي للأفلام الوثائقية ومعارض فنية، إضافة إلى تنظيم المحاضرات. كما نظمت ورش عمل للمخرجين والطلاب والهواة، وأسست «نادي أبوظبي للأفلام الوثائقية».

كما نظمت حلقات نقاشية بعنوان «موعد نقاش»، وأسست الموقع الإلكتروني «بوابة النقوش العربية» ويعد بمثابة مكتبة إلكترونية موثقة متخصصة تجمع أهم الاكتشافات الخاصة بالنقوش الكتابية العربية المحفورة على الصخور والأحجار والمنتقاة من قبل نخبة من العلماء والباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة وأكثر من 7 دول في الوطن العربي. أيضا أنتجت أناسي للإعلام العديد من الأفلام الوثائقية حازت على جوائز، وتتنــاول مواضيــع مختلفــة في التاريــخ والثقافــة وغيرها.

طباعة