«بادري» تدعم رواد الأعمال والخريجين الجدد بمهارات القرن

صورة

تجمع أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، الذراع التعليمية لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة (نماء)، خلال فعالياتها لشهر أكتوبر الجاري، نخبة من رواد الأعمال والموظفين وطلاب الجامعات والخريجين الجامعيين الجدد، بهدف الارتقاء بخبراتهم المهنية والتقنية وسلوكياتهم الحياتية وتعريفهم بمهارات القرن الحادي والعشرين التي تشمل الابتكار والثقافة المعلوماتية والتكنولوجية، بالإضافة إلى مهارات الحياة والعمل.

يأتي ذلك خلال أربع ورش عمل افتراضية تنظمها الأكاديمية، في الفترة ما بين 6 و27 أكتوبر الجاري، عبر منصة الاتصال المرئي «زووم»، وبالتعاون مع منظمات عالمية تعليمية متخصصة، وستكون الأولى بعنوان «إدارة الوقت بفاعلية»، والثانية بعنوان«تحليل البيانات باستخدام برنامج إكسل»، والثالثة بعنوان «كيفية التواصل بفعالية على لينكد إن»، بينما حملت الورشة الرابعة عنوان «فن الإلقاء والخطابة».

وتتناول ورشة «إدارة الوقت بفاعلية»، التي ستقام غدا الأربعاء بالتعاون مع منظمة «التعليم من أجل التوظيف» والتي سيقدمها المدرب والاستشاري حسام نزال العربي،، مفهوم إدارة الوقت وكيفية تنظيمه وإدارته، وتنظم الأكاديمية ورشة «تحليل البيانات باستخدام برنامج إكسل» باللغة الإنجليزية، في 13 أكتوبر، بالتعاون مع «سيليكت ترينينغ»، حيث سيسلط فيها المدرب «معن عيد» الضوء على كيفية إنشاء وتحليل البيانات والتعامل مع المعلومات الإحصائية.

أما ورشة «كيفية التواصل بفعالية على لينكد إن»، فستقدمها المدربة لميس عمار، مدير حساب حلول المواهب في «لينكد إن»، في 20 أكتوبر، والتي سيتعرف خلالها المشاركون على أفضل الطرق لاستخدام منصة «لينكد إن» وتعزيز حضورهم فيها.

 وستنظم الأكاديمية ورشة «فن الإلقاء والخطابة» بالتعاون مع «سيليكت ترينينغ» في 27 أكتوبر، بين الساعة 4 و7 مساءً، حيث يتناول المدرب زياد يوسف، العديد من المحاور، منها كيفية تحديد الموضوع الرئيس وتقديمه، ومهارت تحليل الجمهور والتأكد من وضع الرسائل في الإطار الذي يحقق الهدف منها، إلى جانب التعرف على الأدوات اللازمة للعروض التقديمية.

وقالت الدكتورة مدير أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات منى آل علي: «تأتي هذه الورش استكمالاً لجهود الأكاديمية في توفير فرص تعليمية مجانية لتنمية المهارات اللازمة لطلاب الجامعات والخريجين الجدد ورواد الأعمال، والتي تمكنهم من الاستمرار في رحلتهم التنموية على الصعيدين الشخصي والمهني، وتزيد قدراتهم على المنافسة في سوق العمل».

ودعت الدكتورة آل علي الفئات المستهدفة للمشاركة في هذه الورش الافتراضية التي تتيح لهم الاستفادة من خبرات نخبة من المتخصصين حول العالم في مجالات المهارات الحياتية والمهنية من خلال تزويدهم بالأدوات والمعارف اللازمة التي تعزز قدرتهم على تحقيق النجاح ومواجهة تحديات المستقبل.

طباعة