برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ضمن الدعوات المفتوحة لعام 2021

    «معرض421»: آخر فرصة للالتحاق ببرنامج المبدعين الناشئين

    آخر موعد لاستقبال طلبات التدريب والإرشاد 23 الجاري. من المصدر

    أعلن «معرض 421»، وجهة الفنون والتصميم في أبوظبي، التي تُعنى بالممارسات والأعمال الفنية المبتكرة وتسعى لإبراز وتنمية المواهب المحلية والإقليمية، عبر طيف واسع من المجالات الفنية، عن اقتراب آخر موعد لاستقبال طلبات التقديم الخاصة ببرنامج التدريب والإرشاد في 23 أغسطس، حيث يبدأ التدريب في شهر سبتمبر المقبل.

    ويقدم البرنامج فرص التدريب والإرشاد مدفوعة الأجر للمهنيين المبدعين الناشئين من خلفيات متنوعة، كما يوفر هذا البرنامج الإعداد المهني والتطوير الوظيفي في حياتهم المهنية المبكرة، بالإضافة إلى توفير خطة للمسار الوظيفي والفرص المستقبلية.

    ويوفر برنامج «معرض 421» للتدريب والإرشاد فرص التدريب لمتابعة المتطلبات الجامعية، أو لمشاركة طويلة الأجل للخريجين الشباب والمتخصصين في الفن، أو لتحقيق ساعات دراسة جامعية، كما يمكن تصميم البرنامج ليكون تدريباً إلكترونياً أو في المقر الرئيس بـ«معرض 421». ويتيح هذا التدريب المدفوع الأجر الفرصة للانغماس في عمل مؤسسة ثقافية عبر أقسام مختلفة، مع التركيز المستهدف على مجال معين.

    ويعد البرنامج جزءاً من برنامج الدعوات المفتوحة لعام 2021، للممارسين المبدعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، الذي أطلقه «معرض 421» في مايو الماضي.

    يذكر أن «معرض 421» تأسس بمنطقة ميناء زايد في أبوظبي عام 2015، ليكون مركز إبداع، ومنصة تحتفي بالممارسين المبدعين وهواة الفنون، ومن يتناولها مدخلاً للبحث والتقصي والتعليم والنمو.

    وأصبح المعرض وجهة تُعنى بالمواهب المحلية ذات المستوى العالمي، حيث يمكن للممارسين المبدعين الناشئين أن يتطوروا مهنياً ليكونوا قيّمين فنيين أو فنانين أو مصممين، أو كتّاباً أو موسيقيين أو فناني أداء عبر شتى التخصصات، بينما يستكشفون مكانهم في مجتمعاتهم ويعبّروا عن قدراتهم في الفضاء العام سعياً إلى تطوير مسيرتهم المهنية والفنية.

    ويؤمن «معرض 421» بأن العملية الإبداعية عين تلاحظ وتراقب وتسأل وتنتقد وتفسر مناحي الحياة، ويراها ممارسة تقبل المخاطرة والمشاركة والتفكير والتأمل والحوار والتفاهم، ومع إعطاء أولوية للتعليم في طليعة العمل الثقافي، فإن المركز يرعى اكتساب المعرفة، ويهدف إلى دعم جيل جديد من المفكرين والباحثين والممارسين في الإمارات والمنطقة.

    فرص تدريب للمهنيين المبدعين الناشئين من خلفيات متنوعة.

    طباعة