برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لتعزيز التعاون والتبادل الثقافي والخبرات

    الأرشيفان «الإماراتي» و«الكولومبي» يوقعان مذكرة تفاهم

    عبدالله محمد الريسي. من المصدر

    وقّع الأرشيف الوطني الإماراتي والأرشيف الوطني لجمهورية كولومبيا مذكرة تفاهم ترمي إلى التعاون في الأنشطة التي تعزز التبادل الثقافي والمعرفي، وتنفيذ برامج التدريب الأرشيفية، وتبادل الخبرات في مجال الأرشيف.

    وقع مذكرة التفاهم كل من مدير عام الأرشيف الوطني الإماراتي، الدكتور عبدالله محمد الريسي، ومدير عام الأرشيف الكولومبي، إنريك سيرانو.

    جرت وقائع حفل توقيع مذكرة التفاهم (عن بُعد) وتم نقلها عبر التقنيات التفاعلية؛ تطبيقاً للإجراءات الاحترازية التي تتطلبها المرحلة الراهنة، وذلك بحضور سالم راشد العويس سفير دولة الإمارات لدى كولومبيا، وخايمي أمين سفير كولومبيا لدى الدولة، وعبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي للأرشيف الوطني، وعدد من المسؤولين من الأرشيفين الوطنيين في البلدين الصديقين.

    وأشاد سالم راشد العويس بالأرشيف الوطني الإماراتي ودوره الكبير في حفظ ذاكرة الوطن، وحثّ الأرشيفين على تعزيز العلاقات البناءة التي من شأنها تطوير العمل الأرشيفي والارتقاء به.

    وشكر خايمي أمين دولة الإمارات على دورها في دعم جمهورية كولومبيا في تصديها لفيروس «كوفيد-19»، وأبدى أمله بأن تكون هذه المذكرة وسيلة لتعزيز التعاون بين البلدين على الصعيد الأرشيفي والوثائقي.

    واستعرض عبدالله محمد الريسي الدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني على مدار أكثر من نصف قرن، مشيراً إلى أن الأرشيف الوطني يعدّ من أقدم المؤسسات الوثائقية في المنطقة؛ إذ تأسس بأمر من الباني والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عام 1968، وصار الأرشيف الوطني في الوقت الحالي يشرف على تنظيم أكثر من 300 جهة أرشيفية في الدولة، ولا يقتصر عمله على جمع ذاكرة الوطن وحفظها فحسب، ولكنه يعمل على إعداد البحوث التاريخية التي تتعلق بالإمارات ودول مجلس التعاون وتثقيف الناشئة بتاريخ الدولة في المدارس والجهات الحيوية.

    وركزت بنود مذكرة التفاهم في التعاون في البرامج والأنشطة ذات المنفعة المتبادلة، والمشاركة فيها، ودعمها، والبحث في مصادر الأرشيف والمواد المتعلقة بتاريخ كل منهما في مقتنيات الطرف الآخر، وفي رقمنة هذه الوثائق وتبادلها، وتبادل الخبراء في مجال الأرشيف لتبادل المعرفة، وتنفيذ برامج التدريب الأرشيفية، والتعاون في الأنشطة التي تعزز التبادل الثقافي.

    طباعة