برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بمشاركة 23 منصة وشركات متخصصة بالمنتجات التراثية

    «الذيد للرطب».. هدية سنوية ينتظرها ملّاك النخيل

    صورة

    يواصل مهرجان الذيد للرطب فعاليات موسمه الخامس الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة الشارقة في مركز إكسبو الذيد بنجاح وسط توافد أعداد كبيرة من الزوار من مختلف إمارات الدولة، في ظل مشاركة واسعة من قبل أصحاب مزارع النخيل والفواكه في مسابقات المزاينة ومنصات العرض البالغ عددها 23 منصة، ووسط شعور بأنه هدية سنوية لإسعاد أهالي الإمارة وزوّارها.

    حيث لا يقتصر مهرجان الذيد للرطب في موسمه الخامس على مسابقات المزاينة فحسب، إذ تشهد أروقة المهرجان مشاركة تُعد الأكبر من قبل منتجي وملّاك النخيل والشركات المتخصصة بالمعدات والتقنيات الزراعية وأجهزة التعبئة والتغليف، فضلاً عن منصات المشغولات التراثية والتقليدية ومنتجات العسل الطبيعي، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات الحكومية المعنية بالزراعة، ولاسيما أن غرفة الشارقة خصصت لها المساحة الأكبر من الحدث انطلاقاً من حرصها على جعله ملتقى فريداً لعشاق النخيل والرطب من أفراد ومؤسسات، وفرصة لتبادل الخبرات الفنية بين منتجي التمور، ومنصة سنوية للتسويق للمنتجات المحلية وتعزيز مكانة الذيد التاريخية والمحافظة على تراثها العريق وتقديم مختلف أشكال الدعم المتاحة لأبنائها ولاسيما في القطاع الزراعي.

    تظاهرة وطنية

    محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، قال «إن مهرجان الذيد للرطب غدا تظاهرة وطنية واجتماعية وتراثية جاذبة لأهالي وأبناء إمارة الشارقة من مزارعين وتجار خصوصاً وسكان الدولة عموماً، كما أضحى اليوم منصة سنوية مهمة ينتظرها ملّاك النخيل للترويج لمنتجاتهم من الرطب والفواكه المحلية من خلال منصات العرض التي توفرها الغرفة بهدف تعزيز نوعية المشاركة وتبادل الخبرات، لذلك تحرص غرفة الشارقة سنوياً على تطوير فعاليات الحدث ومسابقاته لتحقيق أهدافه الرئيسة المتمثلة في الاهتمام بالمزارعين ومنتجات النخيل من خلال الترويج لنوعية الإنتاج في المنطقة الوسطى التي تشتهر بجودتها»، مضيفاً أنه «فضلاً عن مسابقات مزاينة الرطب التي تعنى بشكل كامل بإرث الآباء والأجداد الذين عاشوا على هذه الأرض الطيبة، بالإضافة إلى ما يمثله انتظام إقامة المهرجان بصفة سنوية من تحديث وتطوير الإنتاج والسلالات وطرق المكافحة عبر استقطاب الشركات الكبرى والمتخصصة في هذا المجال بهدف رفع وعي المزارعين، وبالتالي الارتقاء بزراعة النخيل وتعزيز تنافسيتها كجزء لا يتجزأ من روافد الاقتصاد بالدولة».

    إبراز المنتج الوطني

    وأعرب عدد من المشاركين في منصات الذيد للرطب عن تثمينهم لدعم القيادة الرشيدة لرعايتها مثل هذه الأحداث، وتقديرهم لدور غرفة الشارقة في إعطائهم مساحة من المهرجان وإيلاء العاملين بالمنتجات الزراعية اهتماماً خاصاً لعرض منتجاتهم والتسويق لها في هذا الحدث الرائد، حيث أعرب علي سالم سليمان مالك شركة الظنحاني للعسل البلدي عن سعادته بهذه المشاركة، مؤكداً أن المهرجان يلعب دوراً كبيراً في إبراز المنتج الوطني والترويج له، كما يعد أيضاً فرصة للمساهمة في إحياء ماضي وتراث الآباء والأجداد وتوريث الحرف التقليدية للأجيال القادمة وإعطائهم فكرة بأن هذه الحرف مشروعات منتجة وذات مردود وفير للأسرة وداعمة للاقتصاد الوطني.

    إسعاد الأهالي

    محمد خميس بن بادي مالك شركة البادي المتخصصة بالمنتجات التراثية، أكد أن مهرجان الذيد للرطب يعد بمثابة هدية سنوية لإسعاد أهالي المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة وأبناء الإمارات عموماً كونه يذكرهم بماضيهم العريق وتراثهم الأصيل، نظراً لما يشكله الرطب والنخيل من رمز كبير على مائدة الضيافة الإماراتية ولارتباطه بالتراث المحلي وأدواته، مشيراً إلى أن تخصيص منصات لعرض المنتجات التقليدية ضمن فعاليات مهرجان الذيد للرطب يعد فرصة مهمة للعاملين في هذا المجال للترويج لمنتجاتهم والتسويق لها، خصوصاً أنها تشكل عنصر جذب للسياح والزوار القادمين إلى الشارقة والإمارات.

    حافز للمشاركة

    وثمن أبوعبدالله صاحب شركة الفهد لتجارة التمور دور غرفة الشارقة ودعمها الدائم لتجار التمور من خلال هذا الحدث المتميز، مؤكداً أنه يحرص سنوياً على المشاركة ولاسيما أن الغرفة تقدم خصومات كبيرة في أسعار الإيجارات، ما يعد حافزاً لتوسيع المشاركات وتنويعها وتخفيض الأسعار للاستفادة من مكانة الحدث وأهميته، مشيداً بالإجراءات والتدابير الاحترازية المطبقة بالمهرجان حرصاً على سلامة الجميع والتي بدورها عززت من طمأنينة الجمهور لزيارة المهرجان والإقبال على الشراء.

    منصة مهمة

    قال ياسر أحمد المدير التنفيذي في شركة جامعة النخيل لتجارة النخيل بمدينة العين: أحرص سنوياً منذ انطلاق المهرجان في عام 2016 على المشاركة في هذا الحدث الذي يعد منصة مهمة لشركتي للترويج لمنتجاتها من أشجار النخيل بكل أنواعها ومشاتل الأزهار وأنسجة النخيل، كونه يستقطب آلاف الزوار والتجار والمهتمين بالنخيل والزراعة بشكل عام ويحظى بدعم كبير من قبل الحكومة وأبناء الإمارات الذين يحرصون على زيارته والمشاركة في فعالياته المتنوعة.

    • ملتقى فريد لعشاق النخيل والرطب ومنصة لتعزيز مكانة الذيد التاريخية.


    محمد العوضي:

    • «تظاهرة وطنية واجتماعية وتراثية جاذبة للأهالي والمزارعين والتجار».


    مسابقات المزاينة

    تتواصل مسابقات المزاينة باستقبال طلبات التقدم من قبل المزارعين، والتي تشهد هذا العام مستوى لافتاً وإيجابياً يعكس جودة المنتج المحلي من الرطب، حيث يشهد اليوم الرابع والأخير من المهرجان استقبال المتقدمين لمسابقات مزاينة النخبة عام، والليمون، ومسابقة أجمل مخرافة للنساء فقط ومسابقة مزاينة الحسيل، إلى جانب مسابقتي المانجو المحلي والمتنوع والتين الأصفر والأحمر، حيث تستقبل لجنة التحكيم الطلبات من الساعة الثامنة صباحاً وتغلق باب الاستقبال في الساعة الثانية ظهراً، فيما يفتتح المهرجان أبوابه للزوار حتى الساعة العاشرة ليلاً للإعلان عن أسماء الفائزين بالجوائز التي تراوح قيمتها ما بين 30 ألف درهم كحد أقصى و2000 درهم كحد أدنى.

    طباعة