العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أحمد العامري: التقارب الثقافي فرصة لتحقيق نقلات اقتصادية ومعرفية

    باريس تبحث مع الشارقة حجم مشاركتها في معرض الكتاب

    أحمد العامري يهدي رجاء رابي نسخاً مترجمة من كتب حاكم الشارقة. من المصدر

    قال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري: «إن تقارب المدن ثقافياً هو الباب الأوسع لتجني بلدان العالم ثمار تعاونها وعملها المشترك الحقيقي والجوهري، وهو الفرصة الكبيرة لتحقيق نقلات اقتصادية واستثمارية ومعرفية وإبداعية بين مجتمعين ودولتين على المدى الطويل وفي أفق مستدام وواضح قائم على احترام التنوع، ويستند على القيمة الجوهرية للكتاب التي تتجسد في الارتقاء بالوعي والنهوض بمقومات الشخصية الإنسانية للمجتمعات».

    جاء ذلك خلال اجتماع أحمد العامري، بالقنصل العام لجمهورية فرنسا في دبي والمناطق الشمالية، رجاء رابي، لبحث تفاصيل مشاركة فرنسا في الدورة الـ40 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، واستعراض مجالات العمل المشترك على المستوى الثقافي وحضور الإمارة في المعارض والفعاليات الثقافية الدولية التي تستضيفها وتنظمها العاصمة الفرنسية باريس.

    وأضاف العامري: «نجسد في هذا النوع من اللقاءات والاجتماعات رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى التعريف بالمشروع الحضاري للشارقة، وتقديم تجربتها ورسالتها للعالم أجمع انطلاقاً من الاستثمار بمجتمع المعرفة، والنهوض بصناعة الكتاب على المستوى المحلي والعربي والإقليمي».

    وأشادت رجاء رابي بالتجربة الثقافية لإمارة الشارقة، واعتبرت أن ما تبنيه من علاقات ثقافية نجح في إثبات أنه يمكن من خلال الكتاب استحداث جهود عمل نوعي في القطاعات الحيوية كافة، مشيرة إلى أن العاصمة الفرنسية باريس ترحب بمزيد من العمل المشترك مع الإمارة وتتطلع لحضور نوعي وكبير في الدورة المقبلة من معرض الشارقة الدولي للكتاب بوصفه أحد أكبر وأهم ثلاث معارض دولية للكتاب في العالم.

    وتناول الجانبان خلال اللقاء الفرص المتاحة لتفعيل الحراك الثقافي المشترك بين الشارقة والمدن الفرنسية، وفتح المجال أمام المؤسسات المعرفية والإبداعية في الإمارة لبناء جسور تواصل مثمرة مع نظيرتها في فرنسا، إلى جانب تعميق العلاقات لتبادل الخبرات والتجارب بين الكتاب والناشرين الإماراتيين ونظرائهم الفرنسيين.

    • رجاء رابي: «أثبتت الشارقة أنه يمكن من خلال الكتاب استحداث عمل نوعي في القطاعات كافة».

    طباعة