العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تصميم معاصر يحكي تاريخ الأجداد

    «الفلج» في صرح زايد.. موروث يروي شغف الوالد المؤسس بالبيئة

    صورة

    يُعدُّ «صرح زايد المؤسس» وجهة استثنائية لمجتمع دولة الإمارات وزوّارها، حيث أنشئ ليكون تكريماً وطنياً دائماً للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، واحتفاءً بإرثه المُلهم وقيمه النبيلة.

    ويتيح صرح زايد المؤسس لزائره التعرف عن كثب إلى شخصية الوالد المؤسس، طيب الله ثراه، من خلال تفاصيله التي تروي مسيرة وفكر القائد الملهم وتقديره العميق لتاريخ الأجداد وإرثهم الثقافي الأصيل، الذي واكب دأبه في شق مسيرة التنمية الشاملة، والهادفة لتوفير الحياة الكريمة لشعبه، وذلك من خلال منظومة من العناصر والروايات والصور والتجارب التي يقدمها بأسلوب شيق وفريد، يتيح التفاعل مع شخصيته الفذة.

    الفلج

    ويُعدّ «الفلج»، الواقع مقابل الثريا، في «صرح زايد المؤسس»، بتصميمه المعاصر أحد ملامح الصرح المتميزة التي تقدم للزائر نبذة عن تاريخ الأجداد العبق بدأبهم على التعايش مع ظروف البيئة الصعبة، والعمل على توفير المياه لمساحاتهم الزراعية بالتقنيات البسيطة المتاحة، لتحسين ظروف حياتهم، حيث يعد «الفلج» أحد أنظمة الري المبتكرة آنذاك، والتي اعتمد سكان الجزيرة العربية عليها في نقل المياه من منبعها، الذي كان في الغالب سفوح الجبال، لسقي مزارعهم من خلال قناة مائية يتدفق فيها الماء معتمداً على قوة الجاذبية، وهو ما ينم عن براعة هندسية كبيرة.

    بصيرة نافذة

    ويرمز «الفلج»، في الصرح، لتقدير الوالد المؤسس العميق لتراث الأجداد، ولرؤيته النافذة وخطواته الثابتة السديدة حين أدرك منذ بدايات مسيرته الزاهرة، أهمية توفير المياه كعنصر رئيس ومهم في النهوض بالبلاد وتنميتها وتطويرها، حيث أمر خلال حكمه مدينة العين عام 1946 بتوفير المياه للمواطنين بالمجان، بعد أن كانت كلفتها تثقل كاهل المزارعين، وفي هذا الإطار أطلق - طيب الله ثراه - برامج خاصة بترميم مصادر المياه، وصيانتها لاسيما الأفلاج.

    شغف بالطبيعة

    يرمز وجود «الفلج» في الصرح إلى جانب الحديقة التراثية إلى شغف الوالد المؤسس بالطبيعة ودوره في حماية المصادر الطبيعية لدولة الإمارات، من خلال تطبيق رؤيته وسياساته الاستشرافية الحكيمة، حيث وضع خططاً ومشاريع لحمايتها واستدامتها، وغرس تلك المفاهيم في نفوس الأجيال من أبناء الوطن، وظهر جلياً في جهوده البارزة في مشروع «تخضير الصحراء»، الهادف لجعل الصحراء منطقة قابلة للعيش، حيث اتسعت الرقعة الزراعية خلال فترة حياته، وزرعت ملايين الأشجار وسط الصحراء، وأنقذت الأنواع المهددة بالانقراض منها، وهي جهود ومنجزات تحكي إرادة قائد وبصيرة حكيم، اهتم بتأمين أفضل طرق التطوير الزراعي، مواجهاً قسوة البيئة الصحراوية، كما دلت أدواره الرائدة في تحقيق استدامة الموارد الطبيعية على فكر ثاقب، أسهم في جعل الإمارات نموذجاً عالمياً فريداً يُحتذى في حماية الموارد الطبيعية للبيئة واستدامتها، وضمن أهم دول العالم وأكثرها تأثيراً في التصدي للتحديات البيئية التي تواجه العالم.

    يذكر أن صرح زايد المؤسس دُشن خلال شهر فبراير 2018 تزامناً مع احتفاء الدولة بـ«عام زايد» الذي صادف مرور 100 عام على ذكرى مولد الشيخ زايد - طيب الله ثراه - والذي أسس نموذجاً ملهماً للتسامح والتعايش والتنمية، جعل الإنسان ركيزة في نهضة دولة الإمارات.

    • الصرح يقدم للزائر نبذة عن تاريخ الأجداد العبق بدأبهم على التعايش مع ظروف البيئة.

    طباعة