أصوات تتحوّل إلى فنون في ورشة عمل

صورة

هل يمكن أن نرى الأصوات أو نلمسها؟ هذا ما كشفت عنه إحدى ورش العمل التي قدمت في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، في تجسيد لرسالة المهرجان، الذي يقام تحت شعار «لخيالك»، ويعزز قيمة التأمل والتفكير لدى الأطفال، من خلال مجموعة كبيرة من الأنشطة التي تنمي حس الاكتشاف والاندهاش معاً.

كان «فن الصوت» محوراً للورشة التي قدمتها سارة مزهر في قاعة الطفل، وهي مخرجة لبنانية وممثلة ومدربة ورش عمل إبداعية، تعتمد فيها على الدمج بين العلوم والألعاب والأدوات البسيطة لتوصيل المعلومة للأطفال.

مهّدت المدربة للورشة بتوضيح آلية انتقال الصوت عبر الأجسام وذرّات الهواء، وطبقت الآلية باستخدام بالونات وخيوط وملاعق، وبينت كيف ينتقل الصوت ويتحوّل إلى فن وموسيقى بعد مروره بهذه الأدوات.

وتابع الأطفال وأولياء أمور الورشة، التي تمكنت مقدمتها من تبسيط نظريات علمية معقدة بحيث يفهمها الأطفال ويطبقونها، من خلال تجارب في منازلهم وبأدوات متاحة للجميع.

طباعة