المنافسات في محطة الختام اليوم

مهرجان دلما التاريخي.. سباقات وسط طبيعة خلابة

صورة

وسط الطبيعة الخلابة للجزيرة، انطلق، أول من أمس، سباق الدراجات الهوائية، ضمن النسخة الرابعة من مهرجان دلما التاريخي، بمشاركة نحو 77 متسابقاً من مختلف الجنسيات، وسط إجراءات احترازية.

وبلغت مسافة السباق 7000 متر، إذ كانت البداية من كورنيش الجزيرة قرب الطريق الدائري، مروراً بالطبيعة الخلابة التي تمتاز بها الجزيرة، وصولاً إلى مطار جزيرة دلما.

ويختتم المهرجان الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في جزيرة دلما بمنطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، مسابقاته اليوم.

كما انطلقت، أمس، تصفيات سباق التجديف على اللوح الواقف، وسط مشاركة واسعة محلية ودولية، وسيقام السباق النهائي اليوم على شواطئ جزيرة دلما، وخصصت اللجنة المنظمة 20 جائزة موزعة على المراكز الأولى.

وتشهد الدورة الرابعة من مهرجان دلما التاريخي تنظيم خمس مسابقات بحرية وتراثية وحديثة: سباق دلما للمسافات الطويلة للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، ومسابقة الصيد بالسنارة، وسباق دلما للتجديف على اللوح الواقف، إضافة إلى سباق الجري، وسباق الدراجات الهوائية، وخلال السباقات تطبق كل الإجراءات الاحترازية والوقائية، بالتنسيق مع الجهات المعنية للوقاية من فيروس «كورونا»، لحماية المشاركين والعاملين.

وأسفرت نتائج سباق الجري في المهرجان عن فوز صالح عيسى علي بوهندي بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني عبيد حمد المزروعي، وحل في المركز الثالث عبدالعزيز أحمد علي جاسم، وكان المركز الرابع من نصيب سعود جمعة جاسم، وجاء في المركز الخامس عبدالله موسى علي الحمادي، وفي المركز السادس إبراهيم خليل الحمادي، وفي المركز السابع محمود أحمد محمود الحوسني، وفي المركز الثامن هاني عكرمة أحمد، وفي المركز التاسع ياسين يوسف علي الحمادي، وفي المركز العاشر أحمد خليل إبراهيم الحمادي.

وتسعى النسخة الرابعة من المهرجان، الذي يقام بدعم ورعاية عدد من الجهات الحكومية والخاصة إلى تحقيق رؤية القيادة في ما يتعلق بالحفاظ على الموروث الإماراتي.

• المهرجان يسعى إلى الحفاظ على الموروث الإماراتي.

77 متسابقاً من مختلف الجنسيات في سباق الدراجات الهوائية.

طباعة