سلطان القاسمي يفتتح الدورة الـ 12 للمهرجان

«الشارقة القرائي» ينطلق برهـــان على الأجيال الجــــديدة

صورة

برهان على الأجيال الجديدة وتحت شعار «لخيالك»، انطلقت أمس، فعاليات الدورة الـ12 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، خلال الفترة من 19 إلى 29 مايو الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

وافتتح صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فعاليات المهرجان، وشاهد سموّه عرضاً لعدد من أطفال الشارقة حول القراءة وأهميتها في حياة الطفل.

وتجوّل سموّه في أروقة المهرجان، الذي يشارك فيه 172 ناشراً من 15 دولة عربية وأجنبية، إضافة إلى نخبة من الكتّاب والفنانين الذين يقدمون للأطفال واليافعين 537 فعالية ونشاطاً متخصصاً وسلسلة عروض مسرحية تجمع نخبة من النجوم العرب.

وزار صاحب السموّ حاكم الشارقة، جناح وزارة التربية والتعليم، إذ اطلع على أبرز الجهود والمبادرات التعليمية التي تنفذها الوزارة، بالتعاون مع مختلف الهيئات التعليمية لدعم القراءة وترسيخها لدى الأطفال من طلاب وطالبات مدارس الدولة.

وتعرّف سموّه، خلال زيارته جناح هيئة الشارقة للتعليم الخاص، إلى برامج الهيئة التعليمية والأكاديمية، التي تنمي المهارات العلمية وحب الاطلاع لدى الأطفال، كما تعرّف سموّه إلى أبرز إصدارات القيادة العامة لشرطة الشارقة المتعلقة بالأطفال، التي تعكس دور الشرطة المجتمعي الرائد في مشاركة كل أفراد وفئات المجتمع والوصول إليهم.

وزار سموّه جناح جمعية الناشرين الإماراتيين، واستمع إلى شرح حول ازدياد دور النشر الإماراتية المتعلقة بالأطفال، وأبرز إصداراتها الأدبية والثقافية، وتعرف سموّه، خلال تفقده جناح بيت الحكمة، إلى النشاطات الثقافية التي تقدمها المكتبة للأطفال والزوّار من مختلف الأعمال، إضافة إلى الكتب المتوافرة لديها.

زيارات

تفقّد صاحب السموّ حاكم الشارقة، جناح مجموعة كلمات للنشر، مطلعاً على أحدث الإصدارات الأدبية والثقافية والمبادرات والورش المعنية بتنمية مهارات الأطفال في الكتابة والقراءة، وزار سموّه جناح هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، إذ تعرّف إلى الخطط والبرامج الثقافية التي تقدمها كل القنوات والإذاعات التابعة للهيئة، بما يسهم في نشر ثقافة القراءة وحب الاطلاع.

وزار سموّه معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل في دورته التاسعة، واستمع إلى شرح حول الأعمال المشاركة ودلالاتها الفنية والثقافية، ويشارك في هذه الأعمال 395 مبدعاً من 50 دولة منهم 106 مشاركين من 15 دولة عربية، و289 من 35 دولة أجنبية.

كما زار سموّه عدداً من الأجنحة والدور المشاركة ومقار الفعاليات والورش المصاحبة للمعرض في نسخته الحالية.

وكان في استقبال سموّه لدى وصوله لافتتاح المهرجان الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي، رئيس مكتب سموّ الحاكم، ووزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، ووزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة بنت سالم المهيري، وعدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رؤساء الدوائر المحلية، وكبار المسؤولين والأدباء.

واقعي وافتراضي

يشهد المهرجان، الذي يفتح أبوابه هذا العام وبشكل استثنائي من الرابعة عصراً إلى 10 مساءً طوال أيام الأسبوع، ما عدا السبت من 10 صباحاً إلى الثامنة مساءً، تنظيم سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية والترفيهية، بحضور 32 كاتباً من 15 دولة يثرون معارف الصغار بمجموعة كبيرة من الجلسات التي تُعقد على أرض الواقع، وأخرى افتراضية عبر تقنيات الاتصال المرئي.

ويتيح الحدث لزوّاره فرصة الاطلاع على الإبداعات المصوّرة، من خلال منصّة القصص المصورة (كوميكس)، التي ستقدم 132 ورشة وفعالية فنية ترفيهية يشارك فيها العديد من المختصين والفنانين العرب والأجانب، إلى جانب 385 فعالية ونشاطاً متخصصاً ومتنوّعاً يقدمه نخبة من الخبراء، إضافة إلى عروض مسرحية متميزة تجمع ألمع النجوم العرب، يبرز منها عمل «كتاب الأحلام»، الذي يعدّ أول عمل مسرحي من إنتاج هيئة الشارقة للكتاب، ويعرض للمرة الأولى ضمن برنامج فعاليات المهرجان، فضلاً عن سلسلة من الفعاليات وورش العمل التي تنظم في عدد من إمارات الدولة.

إجراءات احترازية

اتخذت إدارة مهرجان الشارقة القرائي للطفل كل الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس «كورونا»، إذ وضعت خطة متكاملة لتعقيم المرافق والقاعات بشكل يومي وشامل، كما توفر ماسحات حرارية ومعقمات، إضافة إلى التشديد على ضرورة الالتزام بارتداء الأقنعة وتطبيق سياسات التباعد الجسدي.

• معرض رسوم كتب الطفل يضم أعمال 395 مبدعاً من 50 دولة.

• «كتاب الأحلام» أول عمل مسرحي من إنتاج «الشارقة للكتاب».

• 172 ناشراً من 15 دولة عربية وأجنبية يشاركون في المهرجان.

• 132 ورشة وفعالية فنية ترفيهية تقدمها منصّة «كوميكس».

طباعة