للمبدعين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا

«معرض 421» يعلن عن برنامج الدعوات المفتوحة لعام 2021

يتمثل عمل الممارسين والممارسات المبدعين في الفنون البصرية والتصميم والمسرح والعروض الأدائية. من المصدر

أعلن «معرض 421»، وجهة الفنون والتصميم في أبوظبي، التي تُعنى بالممارسات والأعمال الفنية المبتكرة، وتسعى إلى إبراز وتنمية المواهب المحلية والإقليمية عبر طيف واسع من المجالات الفنية، عن برنامج الدعوات المفتوحة لعام 2021، الذي يشمل: منحة للبحوث الفنية، برنامج تطوير خبرات التقييم الفني، برنامج التطوير الفني، برنامج الإقامة الفنية المنزلية، وبرنامج التدريب والإرشاد، حيث صممت هذه البرامج دعماً للممارسين المبدعين الناشئين في أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.

وتأتي هذه الدعوات المفتوحة تحت مظلة برنامج بناء الكفاءات، الذي ينفذ رؤى تم تحديدها من خلال حلقات النقاش وما ينتج عن دراسة مدى التجاوب مع برامج «معرض 421» العامة، وتدعو البرامج ممارسين مبدعين ومحترفين من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، الذين يظهرون التزاماً بالمجال الإبداعي الذي يختارونه.

في السياق، قال المدير العام لـ«معرض 421»، فيصل الحسن: «تعدّ برامج بناء القدرات الخاصة بنا من أكثر البرامج الجديدة تميزاً لدى (معرض 421). نحن نشجع وندعو الممارسين المبدعين، الذين يظهرون التزاماً بالمجال الإبداعي، الذي اختاروه إلى التقدم واغتنام الفرصة ليكونوا جزءاً من برنامج يسمح لهم بالتطوّر بشكل إبداعي». وتسعى منحة البحوث الفنية إلى دعم البحث القائم على الممارسة والمستند إلى التبحر في المسائل الاجتماعية المعاصرة عبر منهجيات متعدّدة المحاور، وعبر المشاركة المجتمعية الفاعلة للباحثين. وهي متاحة لممارسي وممارسات الفنون في بدايات أو منتصف مسيرتهم المهنية من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ويتمثل عمل الممارسين والممارسات المبدعين في الفنون البصرية والتقييم الفني، في التصميم والتكنولوجيا، في الفنون الأدبية، في فنون الطهي، في الموسيقى، في المسرح، وفي العروض الأدائية. وسيحصل المستفيدون من المنحة على ميزانية قد تصل إلى 75 ألف درهم لدعم أبحاثهم ومشروعاتهم.

وتعليقاً على المنحة، قال الحسن: «صممنا منحة (معرض 421) للبحوث الفنية بهدف تعزيز أنشطة الأبحاث القائمة على الممارسة في المنطقة. وهدفنا في (معرض 421) تعزيز البحث القائم على الممارسة والتفاعل بين التخصصات الإبداعية والمجتمع، وتعزيز ثقافة التقصي والتساؤل العميق أفضل من الإشباع الفوري في الممارسات الإبداعية، وإثراء المشاركة العامة وفهم التخصصات الإبداعية، باعتبارها مساعي جادة لها دورها النافع للمجتمع والثقافة». وأضاف: «وضع فريق العمل في (معرض421) أسس المنحة لتعزز المشاركة العامة، من خلال المساعي الجادة في المجتمع والثقافة. نريد تسليط الضوء على أهمية الممارسين المبدعين بوصفهم عنصراً نشطاً في النسيج المجتمعي».

طباعة