ينظمها نادي تراث الإمارات

ورش افتراضية عن العادات والطقوس الرمضانية

الورش تستكمل مبادرة «على درب الأوليين». من المصدر

ينظم نادي تراث الإمارات سلسلة من الورش الافتراضية عن أبرز العادات والطقوس الرمضانية، وذلك ضمن برنامج المنصة التراثية الرمضانية الذي أطلقه النادي تزامناً مع بداية شهر رمضان المبارك، واستكمالاً لمبادرة «على درب الأوليين» التي نظمها مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في نهاية شهر فبراير الماضي، وتضمنت عدداً من الأنشطة والورش التراثية.

وكانت أولى الورش في المنصة بعنوان «رمضان بين الماضي والحاضر»، والتي تحدث خلالها المدرب التراثي حمد علي الكلباني عن العادات والتقاليد التي كان يمارسها الأجداد والآباء خلال أيام وليالي رمضان، ومدى تغيرها واختلافها في وقتنا الحاضر، خصوصاً في ظل جائحة كورونا وتداعياتها. كما قدم المستشار التراثي محمد بن يعروف المنصوري ورشة بعنوان «تحري هلال شهر رمضان وعيد الفطر في الماضي»، شرح خلالها طريقة تحديد بداية ونهاية شهر رمضان قديماً، والتي كانت تتم بإمكانات قليلة ووسائل محدودة. وتحدث بن يعروف عن بعض العوامل الجوية التي كانت تؤثر في عملية رؤية الهلال، مثل السحب والغبار.

من جانبها، قدمت المدربة التراثية سعيدة الواحدي ورشة بعنوان «التلاحم المجتمعي في رمضان»، تحدثت خلالها عن مظاهر الترابط والتلاحم المجتمعي في شهر رمضان الذي يُعد من الأشهر المباركة التي تتعاظم فيها أواصر العلاقة، وتزداد الألفة والرحمة بين الناس.

ويأتي تنظيم هذه الورش إيماناً من نادي تراث الإمارات بأن التراث هو الهوية الحقيقية التي نعتز بها، ومن أجل التعريف بالموروث الشعبي وتعزيزه في وجدان الأجيال.

ويواصل النادي تقديم الورش التراثية طوال شهر رمضان، ويتم بثها على القناة الرسمية للنادي على «يوتيوب» (Torathehc - YouTube)، وعلى حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

طباعة