ضمن برامج شهر القراءة

الحمادي يحاضر عن «قيمة الزمن عند العلماء»

محاضرة الحمادي الافتراضية حملت عنوان «رحلة مع كتاب». من المصدر

ضمن فعاليات وبرامج شهر القراءة وتحت عنوان «القاسمية تقرأ» استضافت الجامعة القاسمية الدكتور عيسى صالح الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، وذلك في محاضرة قدمها عن بُعد أول من أمس.

وحملت عنواناً عاماً «رحلة مع كتاب»، وذلك في محورها «قيمة الزمن عند العلماء»، حيث أشار الحمادي إلى فكرة الكتاب ومنهجيته حيث يقدم المؤلف للقارئ نماذج للعلماء السابقين الذين سطروا لنا أروع الأمثلة في تحقيق الإنجازات العظيمة، من خلال تنظيمهم لأوقاتهم وتقديرهم لقيمة الزمن حتى أصبحوا أعلاماً ومرجعاً في مجالات عدة وباباً للعلم والمعرفة، وتمكنوا من تحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات في وقت قياسي ودقيق ومنظم.

كما أشار المحاضر إلى مجالات ومصادر الكتاب التي اعتمد عليها الكاتب من شتى الموضوعات (التفسير، والحديث، والفقه، والتاريخ، والتراجم، والرجال، والبلدان، واللغة العربية، والنحو، والأخلاق، وغيرها)، حيث استغرق التأليف 20 سنة جمع فيها المؤلف حصيلة من المطالعات والمراجعات في كتب العلم في شتى الموضوعات تضمنت أقوالاً وأفعالاً لقيمة الزمن عند العلماء.

ثُم أشار الحمادي إلى عدد من النماذج لقيمة الزمن عند العلماء الذين وصل عدد مؤلفاتهم إلى أكثر من 800 مجلد، بل إن بعضهم عاش ما يقارب 90 سنة، ولو وزعت صفحات مؤلفاتهم على أيام حياتهم لكان إنجاز كل يوم ما يقارب 14 ورقة، ومن تلك النماذج من تاريخنا في قيمة الزمن عند العلماء والعظماء السابقين: (الخليل بن أحمد الفراهيدي، والجاحظ، والفتح بن خاقان، وابن جرير، وابن عقيل، والبيروني، والنووي، وابن النفيس)، فابن عقيل مثلاً يُعد كتابه «الفنون» من أعظم وأكبر المؤلفات في تاريخنا حيث تجاوزت عدد مجلداته 800 مجلد.

طباعة