تتزامن مع فعاليات الدائرة في شهر القراءة

60 موظفاً من «جمارك دبي» في رحلة افتراضية إلى «لوفر أبوظبي»

صورة

نظمت إدارة الاتصال المؤسسي في جمارك دبي رحلة افتراضية إلى متحف اللوفر أبوظبي، شارك فيها أكثر من 60 موظفاً من الدائرة.

وتتزامن هذه الرحلة مع فعاليات شهر القراءة الوطني الذي يعقد في شهر مارس من كل عام، ويأتي في 2021 تحت شعار «أسرتي تقرأ»، وتهدف الرحلة إلى الاطلاع على أوجه التشابه والتبادلات الناشئة عن التجربة الإنسانية المشتركة التي تتجاوز حدود الجغرافيا والجنسية والتاريخ في متحف اللوفر أبوظبي، الذي افتتح في نوفمبر عام 2017 في جزيرة السعديات أبوظبي.

واصطحب مسؤول العلاقات الحكومية بالمتحف حمد الحوسني، موظفي الدائرة المشاركين في الرحلة الافتراضية للتعرف إلى جميع محتوياته، والذي يُعد أول متحف عالمي يجسد الانفتاح على الحضارات في الشرق الأوسط، إذ يضم أعمالاً فنية ذات أهمية تاريخية وثقافية واجتماعية منذ القدم حتى أيامنا هذه، كما تم تصميم المتحف ليمزج بين فن العمارة الفرنسي الحديث وتراث أبوظبي العربي.

وتنقل الموظفون خلال الرحلة بين مرافق المتحف التي تضم صالات عرض دائمة ومعارض مؤقتة، وقاعة حوارات، بالإضافة إلى ورش ترميم ومساحة لتخزين وحفظ المجموعات الفنية، ومتحف الأطفال.

وتعرف المشاركون في نهاية الرحلة الافتراضية إلى متحف اللوفر إلى القطع المميزة التي يصل عددها إلى 600 قطعة فنية، ومعروضات المتحف أيضاً مثل بعض صفحات من المصحف الأزرق بالخط الكوفي المكتوب بالذهب، وتمثال جنازة الأميرة هينوتاوي، وتمثال رأس بوذا، وتمثال النحات الإيطالي جوفاني بليني، وغيرها من القطع الفنية الجميلة التي تنتمي إلى حضارات ودول مختلفة وفنانين من حول العالم.

كما اطلع المشاركون على الفترة الكلاسيكية من الإنسانية إلى عصر التنوير والعصر الحديث بدءاً من نهاية القرن الـ18.


المَعلم الحضاري في جزيرة السعديات يجسد الانفتاح على الحضارات.

تحف مميزة وقطع فنية من عصور مختلفة يضمها المتحف.

طباعة