قصص كتابها مستلهمة من استشارات أسرية ومشكلات واقعية

فاطمة الزعابي: خلاصة تجربتي كاملة في «شروخ واضحة»

صورة

تقدم الإماراتية فاطمة الزعابي خلاصة تجربتها في الاستشارات الأسرية، التي ترتبط بحياة الأزواج والمراهقين في كتاب «شروخ واضحة»، الذي عملت على تأليفه بعد أن اتخذت قرار التقاعد من وظيفتها في التعليم، وكرست وقتها لمناقشة تجارب عاينتها من خلال الاستشارات.

وأكدت أنه لابد أن يضع المرء هدفاً وخطة لحياته وخطواته المستقبلية، لافتة إلى أنها استثمرت الاستشارات التي كانت تقدمها، ومن ثم وضعت خلاصة التجارب في كتاب، كي يستفيد الناس من القصص الحياتية الواقعية.

وعن بداية عملها في الاستشارات الأسرية، قالت فاطمة لـ«الإمارات اليوم»: «انتسبت إلى المركز الأكاديمي في دبا الحصن عضواً، وحصلت على شهادة مدرب معتمد، وانتسبت كعضو بعد ذلك في الاستشارات التربوية والزوجية والأسرية، ومن ثم بدأت أقدم النصائح في هذا المجال من خلال الحسابات الخاصة بي على وسائل التواصل الاجتماعي، وكان مجال التربية الذي عملت فيه لسنوات طويلة مصدر الثقة بيني وبين الناس».

وأضافت: «بدأت حكاية الكتاب في سبتمبر 2019، إذ كان مجرد فكرة، وقررت أن أقدم المشكلات التي أعالجها من خلال الاستشارات إلى الآخرين ليستفيدوا منها، بحيث أضع فيها تجربتي الكاملة، فالكتاب يحاكي قصصاً مستوحاة من الواقع مع تغيير بعض المعطيات كالأشخاص، والأماكن، والأزمنة».

وأوضحت أن الكتاب يضم سبع قصص، تروي مشكلات تتناول مختلف مجالات الحياة وفئات المجتمع، وبعد أن يقرأها المرء تكون في الختام رسالة من بطل القصة، كما وضعت توجيهاً إرشادياً من منطلق عملها كاستشارية، إذ تعقب على وجهة النظر في النهاية.

تأثير الظروف

ذكرت فاطمة الزعابي أن القصص التي تستعرضها، تبرز من خلالها كيف يمكن أن تؤثر الظروف في الأشخاص، مع الإشارة إلى أن بعض الحكايا تتمحور حول ردود أفعال الناس انطلاقاً من الظروف، منها قصة المرأة التي حاولت أن تقتل الخادمة الخاصة بها بسبب مشادة كلامية بينهما أدت بها لدخول السجن.

وشددت على أهمية زيادة الوعي لدى الناس، خصوصاً تجاه وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة التي تحمل الكثير من الإيجابيات، وأيضاً المخاطر على الأطفال، معتبرة أن هذه السن تؤثر فيها التكنولوجيا وبشكل مباشر في الخلايا الدماغية، لذا لابد من تقنين استخدام الأجهزة الإلكترونية في حياة الطفل.

تحديات

تحديات إصدار الكتاب وتأليفه كانت متعددة، منها أنها التجربة الأولى لفاطمة في الكتابة والتأليف، وبالتالي كان لابد من معرفة قبول القرّاء، وكيفية تقبلهم له، ففي البداية كان مجرد تخطيط وعصف ذهني، مضيفة: «تيقنت أن على المرء ألا يتكبّر على التعلم، فلابد من تعلم كيفية إنتاج الكتاب للمرور بالأساسيات المهمة، وتواصلت مع العديد ممن ساعدوني على انتقاء الفكرة الأساسية، وأتت على شكل سرد سهل مع وجود القصة التي تحمل تشويقاً للقارئ، وتدخل إلى قلب المتلقي، وتمنحه الفكرة كاملة».

وعن أهمية المستشار الأسري في المجتمع، رأت الكاتبة أنه «يحمل أهمية كبيرة جداً، لأن الحياة مليئة بالضغوط، ولابد من اللجوء إليه عند اللزوم، لاسيما في مراحل عمرية معينة أي عند تأسيس وتنشئة الأطفال، لأنها مرحلة مهمة جداً، كي يكون في المجتمع جيل معافى».

ولفتت إلى أن تحويل الاستشارات إلى كتاب يعد جزءاً من الرسالة التي كانت تؤديها في عملها بالمدرسة قبل أن تتقاعد، وبعد ذلك تعمقت كثيراً بعملها، وكيف أنه لابد لها من الاهتمام بأسرتها، لذا باتت حياتها متمحورة حول العطاء للآخرين، معترفة بأن الكتاب ولد داخلها الكثير من الراحة النفسية، لاسيما أنه يحمل رسالة وقيمة.

إعادة النظر

حول أكثر المشكلات الأسرية التي تعالجها فاطمة الزعابي، أشارت إلى أن فترة الحجر الصحي خلال جائحة كورونا، جعلت الناس تراجع حياتها الزوجية، وتسعى إلى تصحيح أسلوب الحياة، كما أن الارتباط ارتفع في تلك الفترة، ما أدى إلى إعادة النظر عند كثيرين بالمعتقدات الأساسية، التي تعد جوهر العلاقات.

والتحضير لكتاب جديد من خلال الاستشارات، هو المشروع الجديد الذي تحضر له المؤلفة، كما تعمل من خلاله على تقديم منحى مغاير في عرض الظواهر أكثر من المشكلات، مشددة على أنها تلجأ إلى الكتابة بشكل غير وعظي، وبطريقة جاذبة للقراء، لاسيما أنه لابد من تقديم هذا النوع من الإصدارات بشكل مشوق، يتيح للناس تقبل العبرة.

فوائد الحجر الصحي

قالت فاطمة الزعابي إنها استثمرت الحجر الصحي في إنجاز كتاب «شروخ واضحة»، إذ كانت فترة مميزة للإنتاج كرست وقتها، للاستفادة من تلك الفترة بشكل إيجابي، وإنجاز الكتاب في وقت قياسي، مشيرة إلى أنه على الرغم من السلبيات، التي ينظر إليها البعض لهذه الفترة، فقد تطلعت إليها على نحو إيجابي جداً.

وأضافت أن «من فوائد تلك المرحلة أنها كانت فرصة لأفراد الأسرة، كي يقتربوا من بعضهم بعضاً، ويجب النظر إلى المشكلة على أنها ممر لمرحلة جديدة، فخلف الباب دائماً هناك حياة جديدة».


- المستشار الأسري يحمل أهمية كبيرة في المجتمع، لأن الحياة مليئة بالضغوط.

- التحضير لكتاب جديد، من خلال الاستشارات، المشروع الجديد الذي أحضر له.

طباعة