اختتم فعالياته مع تجربة مشروع طموح

مهرجان طيران الإمارات للآداب: نلتقيكم في 2022

سيرين شددت على ضرورة توفير محتوى يرتقي إلى تطلعات الباحث عن المعلومة على الشبكات الافتراضية. تصوير: باتريك كاستيلو

مع تجارب المشروعات الطموحة الرامية إلى صون الكنوز المعرفية، أسدل مهرجان طيران الإمارات للآداب، أول من أمس، الستار على فعاليات نهاية أسبوعه الثالث والأخير في منطقة «السركال أفنيو» بدبي، واعداً جمهوره بدورة جديدة تحمل العديد من المبادرات الإبداعية في 2022. واختتمت أنشطة 2021 عبر جلسة تعريفية مفتوحة للجمهور، خصصها المهرجان لمشروع «كاتب مكتوب»، الذي أطلقته مؤسسة الإمارات للآداب في وقت سابق بالتعاون مع شركة «غوغل» العالمية، لتعزيز حضور الأدب والأدباء العرب على الشبكات الافتراضية، ومضاعفة الاهتمام بالمحتوى العربي مقارنة بالمحتوى الإنجليزي على صفحات موقع ويكيبيديا العالمي، لتصبح 10 أضعاف ما هي عليه الآن بحلول أغسطس 2022.

وتابع دورة «كاتب مكتوب»، طيف واسع من جمهور المهرجان والمتطوعين المهتمين بتجربة إنشاء صفحات جديدة تثري المحتوى العربي على «ويكيبيديا»، فيما استعرضت موظفة البحوث وكاتبة المحتوى بمؤسسة الإمارات للآداب، سيرين بن إبراهيم، بعض شروط ومعايير تحرير المحتوى وتفعيله، متوقفة عند أهم الإرشادات الأساسية المتصلة بالمشروع على الموسوعة، وخطوات إنشاء وتحرير المقالات الخاصة بالمؤلفين والكتّاب والمبدعين العرب عليها، وأهمها ركائز «ويكيبيديا» الخمس وسياسات وإرشادات عملية إنشاء وتحرير المقالات التعريفية بالكتّاب العرب، وطرق إنشاء محتوى رقمي «معتمد».

خصوصية المهمة

تناولت سيرين بن إبراهيم خصوصية هذه المهمة وتفاصيلها، وكذلك مراحلها بشكل عملي، دعمته بالأمثلة الواقعية المنتقاة من صفحات الموسوعة، مبرزة أهم مهارات كتابة وتحرير السير الشخصية وآليات تفعيلها بالشكل الصحيح، وأبرزها ضرورة احتواء المقالة الجديدة على معلومات مهمة عن الشخصية الأدبية المتناولة، تكون مكتوبة بشكل موسوعي لا يضم أي أحداث أو تصريحات، وأهمية تفادي أسلوب التفخيم أو التباهي في كتابة المقالة التعريفية على صفحات الكاتب الشخصية على الموسوعة، أو سرد أي معلومات غير موثقة بمصادر يتم تحديدها وإدماجها بالتفصيل.

وشددت سيرين على أهمية الالتزام بالآداب والقوانين العامة في تحرير المقالات، وعدد من الشروط المتعلقة بشكل مباشر بتفاصيل أخرى.

معايير الجودة

حول قيمة تقديم «مقالات مثالية» تستجيب للمتطلبات، شرحت سيرين للحضور أهمية الاهتمام ليس فقط بدعم حجم المحتوى الرقمي العربي على الإنترنت، وإنما بتوفير محتوى يرتقي إلى تطلعات الباحث عن المعلومة على الشبكات الافتراضية، وبشروط إنشاء صفحات الكتّاب العرب على الموسوعة، وأهمها، جودة المعلومات المتضمنة في المقالة ومطابقتها للمعايير الخاصة بالصدقية والشفافية والوضوح والإيجاز والتحقق من الروابط الموثوقة التي يتم إدماجها في الصفحة، وكل التفاصيل المتعلقة بذلك، منوهة بأن الموسوعة، تضم عدداً من اللجان المختصة المؤلفة من محررين مهتمين بالتحقق من المعلومات وتقييم المحتوى وبقرارات اعتماده أو عدمه في حال عدم مطابقته للمقررات.

وفي سياق ردها عن استفسارات الحضور، أشارت مديرة الجلسة، إلى طموحات مشروع «كاتب مكتوب» والقنوات التي اعتمدها لنشر ثقافة التطوع، بهدف دعم وتعزيز حضور المحتوى العربي عالمياً، مؤكدة: «لدينا خطط طموحة لتعميم الوعي بقيمة وأهمية هذا المشروع في رفد واقع وتاريخ الأدب العربي، وإبراز حضور رواده على الساحة العربية والعالمية، إذ نطمح خلال العامين المقبلين إلى تحرير ما لا يقل عن 15 ألف صفحة عنهم باللغتين العربية والإنجليزية، عوضاً عن 1500 صفحة حالية».

وحول أسماء الكتاب، أضافت «مازلنا في هذه المرحلة بصدد البحث وتجميع أسماء الكتّاب الغائبين عن صفحات الموسوعة، وذلك، بالتعاون إما مع الكتّاب أنفسهم أو دور النشر العربية أو المؤسسات الثقافية المسؤولة وحتى المكتبات العامة، ولدينا اليوم 2500 اسم سيتم إدماجهم قريباً جداً في (ويكيبيديا)».

أمّا القنوات التي اختارتها مؤسسة الإمارات للآداب للتعريف بالمبادرة عربياً واستقطاب المزيد من المتطوعين، فتبلورت - حسب سيرين - في استراتيجيات متنوعة «أبرزها التواصل مع الجامعات التي انطلقت فيها المؤسسة من الإمارات، بهدف التوعية واستقطاب خبرات طلابية متخصصة في الترجمة للمساعدة على ترجمة المحتوى من وإلى الإنجليزية، كما نطمح في المستقبل، إلى مد جسور تعاوننا لبلوغ الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العربية وحتى الأفراد، وسنظل ملتزمين بأهدافنا في دعم وإنجاح مبادرة كاتب مكتوب عبر مشروع استحداث مسابقة جديدة خاصة بـ(ويكيبيديا)، نرمي من خلالها إلى تشجيع ثقافة دعم المحتوى العربي على الموسوعة ونشره على نطاق عالمي».


«كاتب مكتوب»

صمم مشروع «كاتب مكتوب» لزيادة الوعي ليس فقط بالكتّاب والكتب، ولكن بأهمية المعلومات ذات الجودة العالية. وحددت مؤسسة الإمارات للآداب لنفسها هدفاً طموحاً، يندرج في إطار مضاعفة عدد صفحات الأدب العربي باللغة العربية على «ويكيبيديا» بما يزيد على 10 أضعاف ما هو متوافر حالياً.

يُشار إلى أن الصفحات المتخصصة باللغة العربية عن الكتّاب العرب على الموسوعة لا تزيد على 1500 صفحة، مقارنة بنحو 20 ألفاً و700 صفحة لكتّاب اللغة الألمانية، أما باللغة الإنجليزية، فهناك معلومات حول أكثر من 19 ألف كاتب. وانضمت مؤسسات ومنصات إلى المبادرة لتكون شريكة لمنصات النشر الرقمي العربية، مثل منصة «أبجد». وستنضم للمبادرة جهات أخرى من ضمنها منصة «رتل الكلمات»، ومنصة «مبتدأ وخبر»، وغيرهما من الجهات الداعمة لمشروع «كاتب مكتوب».


• المبادرة تسعى خلال هذه المرحلة إلى تجميع أسماء الغائبين عن صفحات الموسوعة.

• 15 ألف صفحة باللغتين العربية والإنجليزية، يسعى المشروع إلى الوصول إليها على الموسوعة.

طباعة