«الأرشيف الوطني» يرفد المناهج لتعزيز الحس الوطني

10 أفلام وثائقية من «ذاكرة الوطن» للكتب المدرسية

صورة

رفد الأرشيف الوطني مناهج الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية في مدارس الدولة بأفلام وثائقية تاريخية وطنية قصيرة، تدعم المنهاج وتشرح تفاصيله، وتثري الذاكرة البصرية والذهنية للطلبة بالمبادئ الوطنية، بما يعزز الولاء والانتماء، ويرسخ الهوية الوطنية، ويكوّن لديهم ذاكرة تاريخية.

وفي إطار التعاون المستمر والشراكة الاستراتيجية مع وزارة التربية والتعليم، أتاح الأرشيف الوطني 10 أفلام وثائقية من «ذاكرة الوطن» للوزارة، وتم إدراجها في منصة «الديوان»، كما عمدت الوزارة إلى تضمينها بالكتب المدرسية، وأتاحت الوصول إلى الفيلم الوثائقي التاريخي عن طريق رمز للمسح خاص بكل فيلم، حيث يستطيع الطالب مشاهدة الفيلم عبر جهازه المحمول.

وصنفت الوزارة الأفلام التي أنتجها الأرشيف الوطني وفق ما ينسجم مع موضوعاتها من الدروس، حيث دعمت «التربية والتعليم» مناهجها الوطنية بهذه الأفلام التي أنتجت بمسؤولية وطنية.

وتتعدد موضوعات الأفلام الوثائقية التي تُثري المناهج المدرسية، فمنها ما يوثق جوانب من السيرة العطرة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، ومنها أفلام تتناول ماضي الإمارات والحضارات التي شهدتها، إذ لاقت هذه الأفلام إقبالاً من الطلبة لأنها تدعم المعارف التي يتلقونها في الكتب وفق رؤية بصرية وإخراج سينمائي مشوق.

ويرى عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي للأرشيف الوطني، أن هذا التعاون بين الأرشيف الوطني، ووزارة التربية والتعليم، يأخذ أبعاداً استراتيجية، تتيح للأرشيف الوطني أداء دوره في تطوير المعارف الطلابية، من أجل بناء الشخصية التي يحتاجها الوطن في حاضره ومستقبله.

«أرشيفي مستقبلي»

كما أطلق الأرشيف الوطني برنامجه الوطني التعليمي «وطني.. هويتي وانتمائي»، الذي يغرس في نفوس الأجيال الشابة مبادئ المواطنة الصالحة، التي تعزز حرصهم على صون وحفظ مقدرات وطنهم في المستقبل، وجاء ذلك البرنامج بالتوازي مع الرحلات الطلابية إلى مقر الأرشيف الوطني.

وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، يعقد الأرشيف الوطني سنوياً «ملتقى المعلمين» الذي أضحى تظاهرة ثقافية، ويهدف إلى تجسيد رؤية الإمارات، عبر حرصه على ترسيخ الهوية الوطنية في نفوس أبنائها، وتعزيز الانتماء للوطن والولاء للقيادة الحكيمة.

ومن المشروعات المستمرة بين الأرشيف الوطني و«التربية والتعليم» نادي المؤرخين الطلابي، الذي يستهدف تنمية وعي الطلبة بتاريخهم وتراثهم وإنجازات وطنهم، وتعزيز العملية التعليمية وتكميلها.

ومن المبادرات المشتركة بين الجهتين حملة «أرشيفي مستقبلي» المنبثقة عن الحملة الوطنية لتوثيق السجلات الشخصية «وثق»، وقد استهدفت توعية طلبة المدارس بأهمية توثيق المواد والسجلات الشخصية باعتبارها ذاكرة الوطن في المستقبل، وكذلك المبادرة الوطنية التعليمية «زايد 100 حكاية»، التي أسفرت عن عدد كبير من القصص التي تعمقت في ذاكرة الوطن، واستطاعت بالمتابعة الحثيثة أن تحفز الطلبة على إعداد 100 مادة قصصية عن القائد المؤسس، يعرضون فيها الحكايات التي توصلوا إليها في قراءاتهم المتعمقة بالسيرة العطرة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

«حكاياتنا الملهمة»

أسهمت مبادرة «حكاياتنا الملهمة» في توجيه طاقات الطلاب إلى الكتابة عن برامج وطنية تاريخية مدروسة وموجهة تسهم في تنمية المجتمع، وتسلط الضوء على المشروعات والمبادرات الإنسانية والمجتمعية، ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء، وتعزيز الإيجابية والتفاؤل، وتحسين نوعية الحياة في المجتمع الإماراتي.

وتشكل مبادرات «زايد 100 حكاية» و«حكاياتنا الملهمة» و«مبادرة كُتَّاب الخمسين» مثلثاً ذهبياً للإبداع الطلابي، فمبادرة كُتَّاب الخمسين التي انتهى الأرشيف الوطني من تقييم الأعمال المشاركة فيها تستشرف المستقبل المُشرق للأجيال، وقد صُممت لتُسهم في إعداد جيل من المبدعين من أجل العناية بهم ورعايتهم وتنمية معارفهم في مجال التأليف والكتابة، وتعزيز قيم المعرفة وصولاً إلى التميز الثقافي.

ولعل المحطة الأبرز في التعاون بين المؤسستين هي سلسلة مشروعات «القراءة في ذاكرة الوطن» التي تمّ إطلاقها بالتزامن مع «عام زايد»، وتضمنت عدداً من المبادرات التي يستفيد منها كل طلبة المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد ركزت على الإرث الخالد للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإنجازاته وحكمته، ومساعيه الحميدة في سبيل بناء الإنسان، ورؤاه التي سبقت عصره في إطار الاستدامة الوطنية.

ومما تضمنته هذه السلسلة: مبادرة إثراء 100 مكتبة مدرسية بكتب تاريخية ووطنية، وإثراء 100 مدرسة أخرى بأقوال حكيم العرب الشيخ زايد، رحمه الله، ومبادرة طباعة مليون كتيب من الكتيبات التعليمية التالية: «خليفة.. رحلة إلى المستقبل»، وكتاب «زايد من التحدي إلى الاتحاد»، وكتاب «قصر الحصن.. تاريخ حكام أبوظبي».


«جائزة المؤرخ الشاب»

بدأ التعاون بين «الأرشيف الوطني» و«التربية» بالرحلات المدرسية، التي كان الأرشيف الوطني (مركز الوثائق والبحوث سابقاً) يستقبلها بمقره، وتطورت في ما بعد إلى مشروع «جائزة المؤرخ الشاب»، التي تهدف منذ إطلاقها عام 2009 إلى تعزيز الانتماء والولاء، والهوية الوطنية، وتنمية الوعي التاريخي في عقول الطلبة، وكان لها أثرها في مساعدتهم على تنمية مهاراتهم من حيث النقد والتحليل، والحث على الأصالة في التفكير والتعبير، واستخدام المداخل المبتكرة في البحث، والتشجيع على البحث في تاريخ الإمارات العربية المتحدة وحماية تراثها، وقد آتت هذه الجائزة التي تقترب من دورتها الثانية عشرة ثمارها؛ إذ جذبت عدداً كبيراً من الطلبة إلى البحث في تاريخ دولة الإمارات والإبحار في حقبه الزمنية.


• الأفلام توثق جوانب من سيرة الشيخ زايد.. وتتناول ماضي الإمارات والحضارات التي شهدتها.

• مبادرات «زايد 100 حكاية» و«حكاياتنا الملهمة» و«مبادرة كُتَّاب الخمسين».. تشكل مثلثاً ذهبياً للإبداع الطلابي.

طباعة