الفعالية تهدف إلى الإسهام في تنمية الوعي لدى الأطفال

أصدقاء البيئة الزراعية يلتقون في ساحة التراث

صورة

نظم معهد الشارقة للتراث فعالية أصدقاء البيئة الزراعية في الساحة التراثية بقلب الشارقة، على مدار يومين، وقدمها خميس سليمان الشميلي، بهدف المساهمة في تنمية الوعي البيئي لدى الأطفال، وترسيخ مفهوم البيئة الزراعية.

وتضمنت الفعالية - التي لاقت تفاعل الأطفال معها - جولة تعريفية عن البيئات الزراعية، وتنبيت النخيل، وطريقة تعليم الري، وفقرة سؤال وجواب تتعلق بهذه البيئة، في ظل الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية والوقائية المستندة إلى خطة وأجندة الحكومة في الحفاظ على سلامة الجميع، من حيث التباعد الجسدي وارتداء الكمامات والقفازات واستخدام المعقمات.

من جهته، قال رئيس معهد الشارقة للتراث الدكتور عبدالعزيز المسلم: «سعدنا بحضور وتفاعل أطفالنا من مدرسة الأمانة الخاصة مع الفعالية، إذ كان تجاوبهم مع الفعالية بمختلف أنشطتها لافتاً، وشكّل قيمة مضافة، عكست مدى عشق الأطفال والطلبة للتراث وحبهم للحصول على المزيد من المعلومات عن عالم التراث عموماً، والتراث الإماراتي خصوصاً».

وأضاف «هذا التفاعل يؤكد أننا نعمل وفق نهج سليم يعمل على ترسيخ وتعزيز حضور التراث في ذهن وسلوك الطلبة والأطفال، فهو دوماً عنوان عريض للهوية الوطنية والخصوصية».

وأكمل المسلم: «يحرص المعهد الذي أخذ على عاتقه حماية التراث والحفاظ عليه ونقله للأجيال بمختلف عناصره ومكوناته، على تنفيذ أنشطة وفعاليات وبرامج تراثية تناسب الجميع، وها نحن عدنا بشكل تدريجي للأنشطة والفعاليات الميدانية والمباشرة التي نلتقي فيها مع مختلف الفئات الاجتماعية والعمرية وعشاق التراث في أكثر من موقع ومحطة، ومن بينها كانت هذه الفعالية لأطفالنا».

ويسعى المعهد للتعريف بالتراث الإماراتي الذي يُشكل أحد أهم عناوين وملامح الهوية الوطنية والخصوصية، وحفظه وصونه ونقله للأجيال، من خلال أنشطة متنوعة للمعهد على مدار العام.

• تجاوب لافت من المشاركين مع الفعالية بمختلف أنشطتها.

• حرص على الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية والوقائية.

طباعة