ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

بطولة السلق: زيادة الأشواط اليومية لاستيعاب أعداد أقل

بطولة السلق من أكثر الرياضات الشعبية المحببة لدى المقيمين والزائرين.■من المصدر

تستضيف ميادين المرموم في دبي واحدة من أكثر الرياضات الشعبية المحببة لدى المقيمين والزائرين، وهي بطولة السلق التي يسبقها انطلاق جولاتها التأهيلية يوم الجمعة المقبل، وذلك استعداداً للنسخة الـ14 من البطولة.

وكان مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث قد أعلن عن فتح باب التسجيل لبطولة السلق في الخيمة المخصصة للصيد بالصقور بمنطقة الروية، الأسبوع الماضي، وتم الإعلان عنها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي السياق، أشار جمعة المهيري، رئيس لجنة بطولة السلق في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إلى أنه «حرصاً على سلامة المتسابقين والمتابعين لهذه الرياضة الشعبية الواسعة الانتشار، خصصنا أشواط السباق على مدار أربعة أيام، أي زيادة عدد الأشواط اليومية لاستيعاب أعداد أقل، وخفض عدد المشاركات في الشوط الواحد إلى نحو 11 شخصاً عند خط السباق، لنضمن المسافة اللازمة بين كل مدرب سلق ونظيره، إضافة إلى اتباع بقية الإجراءات الاحترازية في ظل جائحة كوفيد-19». وتابع المهيري «تم استحداث نظام التسجيل في البطولة هذا الموسم، ليصبح أكثر مرونة وسلاسة، حيث أسهم في اختصار وقت التسجيل بين شخص وآخر ليصل إلى أقل من دقيقتين، كما لاحظنا إقبالاً واسعاً وارتفاعاً واضحاً في توجه المتسابقين هذا الموسم إلى الإنتاج المحلي للسلق، والتأكد من جودة السلق، عوضاً عن المشاركة بأعداد كبيرة وإن كانت لم تحظ بتدريب كاف، وجميعها مؤشرات قوية إلى ما وصلت إليه البطولة التي رسخت مكانتها كواحدة من أقوى سباقات السلق على مستوى المنطقة والعالم»، وتطلع المهيري لأن تكون النسخة التي ستقام النهائيات فيها بتاريخ 20 فبراير المقبل، استثنائية على الأصعدة كافة.


جمعة المهيري:

«جودة الإنتاج المحلي للسلق وإقبال المشاركين مؤشرات قوية لنسخة استثنائية».

طباعة