التظاهرة الأبرز في إحياء الموروث الشعبي

«يولة فزاع»: الشامسي أول المتأهلين إلى المربع الذهبي

صورة

تأهل حميد الرزي الشامسي إلى المربع الذهبي في الحلقة السادسة من النسخة الـ21 لبطولة فزاع لليولة، والنسخة الـ16 من برنامج الميدان، الذي يعدّ التظاهرة الشبابية الأبرز في إحياء الموروث الشعبي والإسهام في نشره بين الأجيال.

وأصبح الشامسي أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي «المربع الذهبي»، وذلك بعد تفوقه على عبدالله النقبي في المجموعة الخامسة للدور الثاني، وذلك بنتيجة حبست الأنفاس، حيث تعادل المتنافسان برصيد النقاط بواقع 50 نقطة في المسابقات الرئيسة، وخسر عبدالله النقبي أمام خصمه بعد أن تم إلغاء نتيجة الترشيح، لعدم التزامه بطريقة الترشيح المعتمدة، الأمر الذي جاء في مصلحة حميد الرزي الشامسي، الذي حصد بدوره تصويت الجماهير له وحصل على 30 نقطة، إلى جانب حصوله على درجة 47 مقابل 46 للنقبي في الدرجات الممنوحة لليويلة على أرض الميدان، ليكون بذلك صاحب بطاقة التأهل.

مسابقة القصيد

تنافس في المجموعة السادسة للدور الثاني على خشبة مسرح الميدان: محمد سالم بن دغاش العامري ومكتوم مبارك بن طراف المنصوري. وفي مسابقة إلقاء القصيد تنافس المشاركان في الدور الثاني بقصيدة أخرى من شعر صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وهي قصيدة «أنتِ مثل ما أنتِ». وقام بتحكيم المسابقة الشاعر محمد بن حماد الكعبي، ومنح 10 نقاط إلى محمد بن دغاش العامري. أما في منافسة الرماية فحصد 20 نقطة مكتوم بن طراف المنصوري، بعدما نجح في إسقاط الصحون الأربعة بزمن أسرع من زميله.

وفي منافسة اليولة، التي يقوم بتحكيمها راشد الخاصوني، قدم المتنافسان عرضين لافتين على إيقاع الأهازيج الشعبية، ما بين الثبات باليولة الأرضية والقدرة على التحكم في عملية «فر» السلاح نحو خط الليزر، ونال مكتوم بن طراف المنصوري العلامة 46، فيما تقدم محمد بن دغاش العامري بالعلامة 49. وسيتنافس المشاركان في مسابقتي الخيل والهجن خلال الأسبوع الجاري، على أن يتم الكشف عن هوية المتأهلين في الحلقة المقبلة عقب عملية التصويت الجماهيري أيضاً.

إقبال جماهيري

أكد نائب مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، راشد الخاصوني، أن الإقبال الجماهيري المتزايد على التصويت يعكس مدى التفاعل مع البطولة، ومواكبتهم لها لحظة بلحظة، وقد أثبتت الحلقة السادسة أن صوت الجماهير مسموع، وأن المركز قد استخدم أعلى المعايير في عملية الرصد والمتابعة، وفقاً للشروط واللوائح المعمول بها في التحكيم، بعدما جاء الحسم وظهرت النتيجة في شكل مفاجأة للجمهور، لكنها أعطت بُعداً جديداً للبطولة، وهو ما يجعلنا نسعى إلى تعزيز الجهود لمواكبة هذه الثقة من الجماهير، من خلال التطبيق الذكي الذي يتم من خلاله الترشيح لليويلة.


خبرات متراكمة

أعرب المضمّر حمدان بن دلموك، عن تقديره للإسهام في البرنامج من خلال إضافة الركض بالهجن، والأهم أنها منحت المشاركين خبرات متراكمة في التعامل مع الهجن، وهو ما لمسناه في الدور الثاني، من خلال تواصل المشاركين معنا لفترة أطول، وتعلم مهارات التعامل معها وكيفية قيادتها.

وأكد بن دلموك أن جميع المشاركين لديهم رغبة في التعلم، فيما أننا نتطلع أن تتواصل هذه المبادرة في النسخ المقبلة لتعميم التجربة على أكبر قدر ممكن من الأجيال الصاعدة.

طباعة