وقّعت اتفاقية شراكة لإنشاء «مكتبة الفجيرة»

«محمد بن راشد للمعرفة» تثري المحتوى الرقمي بمنصّة جديدة

جمال بن حويرب (يمين) وسعيد الرقباني خلال التوقيع على الاتفاقية. من المصدر

وقّعت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة اتفاقية شراكة مع جامعة الفجيرة وجمعية الفجيرة الخيرية، بهدف إنشاء مكتبة الفجيرة الرقمية، ضمن مشروعات مركز المعرفة الرقمي، التابع للمؤسسة، والرامية إلى بناء منصّات رقمية لنشر وإتاحة المعرفة على أوسع نطاق، وبين مختلف الفئات.

ويأتي مشروع مكتبة الفجيرة الرقمية ضمن الأهداف الاستراتيجية لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، التي تسعى من خلالها إلى نشر المعرفة محلياً وعالمياً، للإسهام في تنمية المجتمعات وتحسين جودة التعليم، إلى جانب دعم البحث العلمي، وتفعيل الدور المعرفي والثقافي للغة العربية، فضلاً عن تعزيز ثقافة القراءة في المجتمعات، من خلال كل السُبل لاكتساب جميع أنواع المعرفة.

وأكّد المدير التنفيذي للمؤسسة، جمال بن حويرب، أن «التحديات الأخيرة التي شهدها العالم أثبتت أهمية المعرفة الرقمية، وقدرتها على مواجهة كل الظروف من حيث سهولة الوصول إليها، وتوفير كم هائل من مصادر المعلومات، وقد أسهم نهج قيادتنا الرشيدة في تعزيز التحوّل الرقمي الشامل للدولة، بتوفير بنية تحتية رقمية فاعلة وقادرة على استيعاب مشروعات التكنولوجيا المتطورة، وأبرزها المكتبات الرقمية التي تدعم البحث العلمي والتطوير، وتغذي التنمية الثقافية لدى جميع فئات المجتمع».

وأضاف: «نسعى من خلال مشروعات مركز المعرفة الرقمي إلى توفير الممكنات المعرفية التي تعزّز الوصول السهل والسلس للمعرفة، وجمعها بكل مجالاتها تحت مظلة واحدة بشكل مبتكر يحفز الشباب أينما كانوا، إلى تبني ثقافة القراءة والاستفادة من الزخم المعرفي الذي تقدمه المكتبات الرقمية، ما يدعم الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة في بناء قدرات الشباب وتطوير إمكاناتهم، والتوسّع في المشروعات المعرفية والثقافية في جميع إمارات الدولة وخارجها، سعياً إلى بناء ذاكرة رقمية هائلة متاحة للجميع».

من جهته، قال رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة رئيس جمعية الفجيرة الخيرية، سعيد بن محمد الرقباني: «إن التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة فرصة قيمة بالنسبة إلينا؛ إذ نسعى في الجامعة التي أُنشِئَت عام 2016، إلى أن نرفع مستوى الطلاب، ومن أجل ذلك بدأنا بالعمل حالياً على إنشاء مكتبة الفجيرة الرقمية لخدمة الطلاب والمجتمع في الإمارة بالتعاون مع المؤسسة».

وأضاف: «المستوى المعرفي المتقدم الذي تحظى به مؤسّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وخبرتها الواسعة يعزّزان بشكل نوعي دور مكتبة الفجيرة الرقمية. وفي هذا الإطار، اتفقنا اليوم كذلك على الحصول على آخر التحديثات التي تقدمها المؤسسة وإضافتها إلى مكتبتنا».

وتشتمل منصّة مكتبة الفجيرة الرقمية على أكثر من 156 ألفاً و393 عنواناً، ومليون و657 ألفاً و766 مادة رقمية من مختلف دور النشر المحلية والعالمية والعربية، التي تضم المواد الرقمية والكتب والمجلات والفيديوهات، فضلاً عن ملخصات ومصادر مفتوحة. وتقدم المنصّة خدماتها لجميع مواطني الفجيرة لدعم كل الأنشطة التعليمية والمعرفية بالإمارة، وتتيح خيارات البحث والتصفح وتحميل الكتب إلى جانب بناء المكتبات الشخصية.

ويعد مركز المعرفة الرقمي أحد المشروعات الطموحة لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، التي تهدف إلى إثراء المحتوى العربي على الإنترنت.


الوصول إلى القارئ أينما كان

يتطلَّع مركز المعرفة الرقمي إلى خدمة الاحتياجات المعرفية المتنوّعة في الوطن العربي عموماً ودولة الإمارات خصوصاً. ويتيح المركز آفاقاً جديدة لمحبي العلم والتعليم والتعلّم، بدءاً بتوسيع خدماتها خارج حدود جدران المكتبة التقليدية، والوصول إلى القارئ أينما كان وفي أي وقت وبمصادر معرفية معلوماتية متنوّعة.

156

ألف عنوان تشتمل عليها المكتبة الجديدة.

جمال بن حويرب:

«التحديات الأخيرة التي شهدها العالم أثبتت أهمية المعرفة الرقمية وقدرتها على مواجهة كل الظروف».

طباعة