مبادرة «بالعربي» تحظى باهتمام القطاعين الحكومي والخاص

صورة

شهدت مبادرة «بالعربي»، التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، في عامها الثامن تحت شعار «بالعربي لسان العالم»، مطلع الأسبوع الجاري، رعاية واهتمام ودعم عدد كبير من الجهات الحكومية والخاصة.

وأكد المدير التنفيذي للمؤسسة، جمال بن حويرب، أهمية هذا الدعم في تعزيز دور المبادرة، لحث الجمهور على استخدام اللغة العربية في تواصلهم اليومي، إذ نرى في كل عام حجم الاهتمام الذي تبديه هذه الجهات للاحتفاء باللغة العربية، والإسهام في استعادة المكانة الرائدة لها كلغة عالمية أساسية بين اللغات. ولا شك أن هذا الدعم شكل حافزاً قوياً لاستمرارية ونجاح المبادرة في تحقيق أهدافها.

من جهته، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين، أحمد إدريس، عن فخره بكون الشركة أحد الشركاء الاستراتيجيين للمبادرة، التي تواصل التزامها بتعزيز ونشر ثقافة اللغة العربية في جميع أنحاء العالم.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري، إن «مبادرة بالعربي تهدف إلى زيادة استخدام اللغة العربية عبر الإعلام الرقمي، ووسائل التواصل الاجتماعي، ونشر الوعي بجماليات اللغة العربية وكنوزها، التي ترتبط بتراثنا وتاريخنا العربي الأصيل».

من جهته، أكد المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد الحمادي، أهمية المبادرة، مضيفاً أن «لغتنا العربية الأصيلة هي اللبنة الأساسية في صرح هويتنا الوطنية، وبلا شك أن مبادرة بالعربي تصب في هذا الإطار، وتعمل على دعم وتشجيع استخدام اللغة العربية بكل مفرداتها على مواقع التواصل الاجتماعي».

بينما أشار القائم بأعمال مدير عام شركة أبوظبي للإعلام، عبدالرحيم البطيح النعيمي، إلى أن الشركة تفخر بتركيزها على المحتوى الناطق باللغة العربية وهو ما نجحت في ترسيخه من خلال منصاتها، بما يعزز من الهوية الوطنية ويدعم التوجهات الحكومية ومبادراتها وفي مقدمتها مبادرة «بالعربي».

أما رئيس تحرير صحيفة الرؤية، محمد الحمادي، فقال إن مبادرة بالعربي أثبتت نجاحها خلال السنوات الأخيرة بما لقيته من تفاعل وانتشار لفعالياتها في عدد من الدول ووصولها لملايين الأشخاص حول العالم، ما يؤكد عاماً بعد عام مكانة اللغة في نفوس المتحدثين بها في بقاع الأرض، مشيداً بالجهود الكبيرة لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في تعزيز مكانة المبادرة عالمياً.

طباعة