دبي الأولى إقليمياً والسادسة عالمياً في معيار التفاعل الثقافي

هالة بدري: «دبي للثقافة» سخّرت إمكاناتها في بناء شراكات استراتيجية متميزة. من المصدر

أظهر مؤشر «المدن العالمية القوية 2020»، الصادر عن معهد الاستراتيجيات الحضرية - مؤسسة «موري ميموريال» اليابانية، تبوؤ إمارة دبي مركزاً عالمياً ثقافياً متقدماً، بعدما حلت في المركز الأول إقليمياً والسادس في معيار التفاعل الثقافي الذي يقيس أداء المدن من حيث الريادة، والجذب السياحي، وعدد المنشآت الثقافية، وتوافر وسائل راحة الزائرين، والتواصل.

وقالت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، إن هذا الإنجاز العالمي لإمارة دبي جاء نتيجة «استراتيجية وجهود هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) الرامية إلى تعزيز مكانة دبي على الساحة العالمية باعتبارها وجهة مفضلة لجميع عشاق الفنون والثقافة، ومنارةً للتنوع الثقافي، وحاضنةً للمواهب الدولية، ومركزاً للإبداع والحوار الثقافي، بالإضافة إلى الاحتفاء بالتراث الثقافي الغني لإمارة دبي، وتعزيز مكانتها كأكبر مركز للالتقاء الفكري لشتى الثقافات على مستوى المنطقة.

وأضافت بدري: «سخّرت (دبي للثقافة) إمكاناتها في بناء شراكات استراتيجية متميزة، ومن ثم ترجمة تلك الشراكات في تعزيز بصمة الإمارة على الخريطة الثقافية العالمية، وذلك انطلاقاً من إيمانها بأهمية التعاون بين الثقافات، لتثمر تلك الجهود في حصول الإمارة على مرتبة متقدمة على مستوى العالم، ومتفوقة على العديد من المدن العالمية التي تُعرف بعراقتها ومكانتها الثقافية».

يشار الى أن إمارة دبي قفزت من المركز التاسع عشر لعام 2019 إلى المركز السابع عشر لعام 2020 ضمن مؤشر المدن العالمية القوية لعام 2020، والذي يعنى بتصنيف 40 مدينة رئيسة أو أكثر، وفقاً لجاذبيّتها أو قدرتها الشاملة على استقطاب المبدعين من أفراد ومؤسسات من جميع أنحاء العالم.

طباعة