أطلقتها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة للعام الثامن

مبادرة «بالعربي» تعود مع روبوت يتحدث بلغة الضاد

صورة

تحت شعار «بالعربي.. لسان العالم»، انطلقت للعام الثامن على التوالي فعاليات مبادرة «بالعربي»، التي تنظِّمها مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة سنوياً، بهدف تعزيز ثقافة التواصل باللغة العربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحثّ الناس على استخدامها في جميع القنوات.

وتستمر فعاليات المبادرة حتى 18 الجاري، إذ تتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، الذي حددته الأمم المتحدة في 18 ديسمبر من كل عام.

وقال المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، جمال بن حويرب: إن «مبادرة بالعربي أسهمت على مدى السنوات الماضية في تعزيز استخدام اللغة العربية بين جميع فئات المجتمع، وأظهرت بوضوح مدى حرص الجمهور العربي على حماية اللغة العربية من تهديد التهميش وقلة الاستخدام، الأمر الذي نلمسه بشكل واضح كل عام من خلال التفاعل الكبير مع فعاليات المبادرة».

وأضاف: «وسط الظروف الطارئة التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا، ومع إجراءات التباعد الاجتماعي، اتجه معظم الناس في مجتمعاتنا إلى القراءة التي أصبحت ملاذاً لهم للتعرُّف إلى كل ما هو جديد، خصوصاً المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية، إذ أسهمت لغتنا العربية بنشر المعرفة في المجالات كافة وعلى جميع المنصات، واليوم تأتي مبادرة (بالعربي) في عامها الثامن لتدعم هذه الجهود مرة أخرى، ولتؤكد مرونة اللغة العربية وقدرتها على مواكبة جميع التطورات في كل زمان ومكان، من خلال باقة مدروسة من الفعاليات التي أعدت خصيصاً لتتناسب مع إجراءات السلامة والمحافظة على صحة الأفراد، ولتصل إلى أكبر نطاق ممكن في دول العالم». وتحفل أجندة فعاليات المبادرة بالأنشطة التفاعلية الافتراضية، حفاظاً على الإجراءات الوقائية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، إذ تنطلق الفعاليات هذا العام من خلال منصة واحدة تقع في «مردف سيتي سنتر» في دبي، وتستمر حتى 18 الجاري. وتتضمن فعاليات المنصة قراءة الكتب، وتسجيل مقاطع فيديو توثق ذلك، إضافة إلى التواصل مع روبوت يتحدث اللغة العربية، ويلتقط الصور الفورية للجمهور، فضلاً عن فعالية كتابة أسماء زوّار المنصة بخطوط اللغة العربية المختلفة، إلى جانب عدد من المسابقات والأنشطة الأخرى.

كما تنظم المبادرة مجموعة أخرى من المسابقات من خلال قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمبادرة. ومن خلال منصة «بالعربي» تنطلق «رحلة عبيد» الافتراضية أيضاً، التي ستقوم من خلالها شخصية «عبيد» برحلة حول العالم، تطرح من خلالها الأسئلة على الجمهور المشارك، كما تتضمن الأنشطة ورشاً افتراضية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والتي أطلقتها مبادرة بالعربي هذا العام في بداية الشهر الجاري، كما ينطلق برنامج «فصحاء العرب» الذي تقدمه مبادرة «بالعربي» بالتعاون مع إذاعة «صوت العرب» في جمهورية مصر العربية، ويعرّف في كل حلقة بواحد من فصحاء العرب مع شرح مبسط لكلمة وردت في نص شعري أو نثري؛ لتوضيح مكامن الفصاحة فيها.

تعزيز حضور

تهدف المبادرة إلى الاحتفاء باللغة العربية، والمساهمة في استعادة مكانتها لها كلغة عالميَّة، وتعزيز حضورها في وسائل الإعلام، وكذلك في مواقع التواصل من خلال حثّ الجمهور على الاستخدام الدائم لمفرداتها في حياتهم اليومية.


- 18 الجاري موعد اختتام فعاليات المبادرة التي تضم العديد من الأنشطة الافتراضية.

طباعة